هشاشة العظام.. أعراض ومراحل

تتكون العظام من أنسجة حية تتحلل وتضعف مع التقدم بالعمر، وهو ما يعرف بهشاشة العظام.

ومع التقدم بالعمر، تظهر في العظام بعض الحفر لتسبب ضعفها وهشاشتها، مسببة ظهور أعراض وعلامات مختلفة، وفق «ويب طب».

وهنا نستعرض أعراض هشاشة العظام ومراحلها:
أعراض هشاشة العظام في المراحل المبكرة: في المراحل المبكرة من الإصابة بهشاشة العظام، تكون الأعراض نادرة، وغالبًا لا يعرف المصابون بإصابتهم، إلا حين يعانون من كسر في الورك أو الحوض أو المعصم.

لكن هذه الأعراض من الممكن أن تشير إلى الإصابة المبكرة بهشاشة العظام:
انحسار اللثة: تبدأ اللثة في الانحسار عندما يخسر الفك بعضًا من عظامه.

ضعف قبضة يديك: وجدت دراسة علمية أن قبضة اليد تضعف عندما يصاب الإنسان بهشاشة العظام.

تكسر الأظافر: تشير صحة الأظافر بشكل عام على قوة العظام وصلابتها، فإن لاحظت تكسرها بصورة كبيرة من المهم الخضوع لفحص كثافة العظام.

وبشكل عام وكما أشرنا هشاشة العظام لا تسبب أعراضًا مميزة في مراحلها المبكرة، لذا من المهم الخضوع للفحوصات المناسبة وبالأخص إن كان هناك تاريخ عائلي للإصابة بالمرض.

أعراض هشاشة العظام لاحقًا
عندما تقل كثافة العظام مع تقدم الإصابة بالمرض، ستلاحظ ظهور أعراض مختلفة، مثل:
قلة الطول: انخفاض كثافة العظام في العمود الفقري من شأنه أن يسبب قصر القامة، وهو من أعراض هشاشة العظام الشائعة.

تكسر العظام في حال السقوط: حيث تكون العظام ضعيفة وهشة، مما يعرضك لتكسر العظام في حال السقوط ولو كان الأمر طفيفًا، وفي بعض الأحيان قد ينتج من السعال أو العطس القوي.

ألم في الظهر أو الرقبة: هشاشة العظام من شأنها أن تسبب انضغاط فقرات العمود الفقري الأمر الذي يؤدي إلى ألم في الظهر أو الرقبة.

وضعية منحنية: من شأن الإصابة بهشاشة العظام أن تسبب انحناء القامة من القسم العلوي بالجسم، الأمر الذي ينتج منه ألم في الظهر والرقبة وقد يؤثر على التنفس.

متى يجب استشارة الطبيب؟
الإصابة بهشاشة العظام تسبب الألم وعدم الراحة، بالتالي من الضروري استشارة الطبيب المختص عند الشعور بالأعراض السابقة.

إن كنت تملك واحدًا من عوامل الخطر الآتية من الضروري الانتباه ومراقبة الجسم والخضوع للفحوصات اللازمة في حال ظهور أعراض هشاشة العظام:

لدى النساء:
تتمثل عوامل الخطر لدى النساء في:
الدخول بسن اليأس قبل عمر الخامسة والأربعين
استئصال المبايض قبل الخامسة والأربعين من العمر
نقص في مستوى الإستروجين
تناول أدوية تعمل على خفض مستويات الإستروجين.

لدى الرجال:
أما لدى الرجال فتشمل عوامل الخطر ما يأتي:
انخفاض مستوى التستوسترون
عدم ممارسة النشاط الرياضي.

المزيد من بوابة الوسط