«المركزي» يرحب بـ«الرئاسي» ويطرح حزمة مطالب

رحب مصرف ليبيا المركزي بوصول المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إلى طرابلس، وأعرب عن تمنياته له بالنجاح في القيام بمسؤوليته الصعبة، مؤكدا أنه يمد يده لكل جهد وطني مخلص يعمل على رفع المعاناة ودعم الانتعاش الاقتصادي.

وعبر المصرف المركزي عن أمله في أن يكون وصول المجلس الرئاسي إلى طرابلس «بداية مرحلة جديدة تنهي حالة الإنقسام، وترفع عن كاهل المواطن كل معاناة، وتجمع أبناء الوطن تحت راية القانوان والعدل والمساواة»، داعيًا «المجلس الرئاسي ومؤسسات الدولة للتكاتف والتعاون معًا بالعمل معا لبسط الأمن والأمان، ووقف الاقتتال، وحقن الدماء، وتفعيل القضاء وسيادة القانون، وتوحيد الوطن، وإعادة الأمل والحياة لربوع ليبيا، وتفعيل عجلة الاقتصاد».

ودعا «المركزي»، إلى ضرورة «البدء الفوري بإعادة انتاج وتصدير النفط والغاز، ووحدة المؤسسات السيادية، ووقف نزيف الفساد الذي ينخر في مفاصل الدولة، وترشيد الإنفاق، وتحصيل الموارد السيادية، وتوفير البيئة التشريعية المحفزة للعمل الخاص، وتطوير القوانين، وتبسيط الإجراءات» موضحا أن ذلك لا يأتي «بعمل حكومة أو مؤسسات وحدها، وإنما بعمل جاد يشارك فيه كل الليبيين والليبيات، بجميع أطيافهم، ونية صادقة لإنقاذ الوطن».

وأكد البيان أن «ليبيا تمر بمرحلة عصيبة من تاريخها»، موضحا أنها تتطلب «ضبط النفس، وسعة الصدر، واعتماد الحوار، وسيلة لحل الخلافات»، داعيا إلى «اتخاذ مواقف جريئة، وقرارات حاسمة، وتحكيم العقل بدل العاطفة».

المزيد من بوابة الوسط