أميركا توجه اتهامات بالتجسس الاقتصادي لـ6 صينيين

قالت وزارة العدل الأميركية، اليوم الثلاثاء، إن الحكومة وجهت اتهامات إلى ستة صينيين من بينهم ثلاثة أكاديميين بالتجسس الاقتصادي وسرقة أسرار تجارية من شركتين تطوران تكنولوجيا ذات استخدامات عسكرية.

ووفقًا لـ«رويترز»، وجهت إلى الأكاديميين الثلاثة الذين يعملون بجامعة تيانجين تهم سرقة الشفرة البرمجية ومعلومات سرية أخرى من «أفاجو تكنولوجيز» و«سكايوركس سوليوشنز». ولأفاجو مقران في سان خوسيه بولاية كاليفورنيا الأميركية وفي سنغافورة، بينما يقع مقر سكايوركس في ووبرن بولاية ماساتشوستس.

وقالت وزارة العدل في بيان إن أحد المشتبه بهم، هاو تشانغ (36 عامًا)، وهو موظف سابق في سكايوركس وأحد الأكاديميين، ألقي القبض عليه يوم الجمعة في لوس أنجليس فور وصوله على متن طائرة قادمة من الصين.

ووجه ممثلو الادعاء التهم أيضًا إلى وي بانغ (35 عامًا) وهو موظف سابق في أفاجو وأستاذ جامعي، وجين بينغ تشن (41 عامًا) وهو أستاذ جامعي وعضو بمجلس إدارة روفس مايكروسيستمز، وتشونغ تشو (26 عامًا) مواطن صيني وخريج جامعة تيانجين، ومهندس تصميم في روفس مايكروسيستمز، وهوي سوي تشانغ (34 عامًا) مواطن صيني درس مع بانغ وتشانغ في كاليفورنيا، وتشاو قانغ (39 عامًا) مواطن صيني والمدير العام لروفس مايكروسيستمز.

وبحسب لائحة اتهام التقى بانغ وتشانغ عندما كانا يدرسان الهندسة الكهربائية في جامعة كاليفورنيا الجنوبية وعملا كمهندسين في أفاجو وسكايوركس على الترتيب.

وتتخصص الشركتان في تكنولوجيا الترددات اللاسلكية ذات التطبيقات المتعددة سواء العسكرية أو الاستهلاكية.

وقال ممثلو الادعاء إنه بين 2006 و2007 وضع بانغ وتشانغ خطة للبدء في تصنيع تلك التكنولوجيا في الصين وإنهما التقيا مع مسؤولي جامعة تيانجين. وبحسب ممثلي الادعاء أيضًا غادر الاثنان الشركتين الأميركيتين ليعملا أستاذين جامعيين في تيانجين حيث أسسا مع شركائهما روفس مايكروسيستمز باستخدام أسرار مسروقة.

وقد تصل أحكام السجن في حالة الإدانة بتلك التهم إلى 50 عامًا.