تراجع أرباح «أو إم في» بفعل سعر النفط والمشاكل في ليبيا واليمن

تراجعت أرباح التشغيل الأساسية لمجموعة الطاقة النمساوية «أو إم في» بمقدار النصف إلى 333 مليون يورو (380.3 مليون دولار) مع انخفاض أسعار النفط، لكنها جاءت أفضل من توقعات السوق.

كان متوسط تقديرات المحللين في استطلاع أجرته «رويترز» أن تحقق «أو إم في» 322 مليون يورو.

وتتوقَّع «أو إم في» تأثر الإنتاج سلبًا من جراء الوضع الصعب في ليبيا واليمن، حيث الصراعات المسلحة.

وقالت الشركة إنها أعلنت حالة القوة القاهرة في كل امتيازاتها في اليمن الشهر الماضي.

وقالت الشركة، يوم الاثنين، إن من المتوقع انخفاض هوامش أنشطة التشغيل التي استفادت من تدني أسعار النفط بسبب فائض الطاقة الإنتاجية في الأسواق الأوروبية.

واضطرت «أو إم في» إلى تقليص خططها الاستثمارية العام الماضي والتخلي عن هدفها للوصول بالإنتاج إلى 400 ألف برميل من المكافئ النفطي يوميًّا بحلول 2016، بعد تراجع أسعار النفط.

وتتوقع الشركة أن يدور متوسط أسعار خام برنت بين 50 و60 دولارًا للبرميل في 2015.

وقالت «أو إم في» التي تريد الحفاظ على تعادلية التدفقات النقدية بعد دفع توزيعات الأرباح إنها أبرمت عقود تحوط في سعر النفط بين يوليو 2015 ويونيو 2016 لحجم 50 ألف برميل يوميًّا.

وتراجع إنتاج «أو إم في» في الربع الأول إلى 303 آلاف برميل من المكافئ النفطي يوميًّا مقارنة مع 318 ألف برميل يوميًّا في الربع السابق.