وزير الطيران المدني يتحدث عن أزمة «مصر للطيران»

قال وزير الطيران المدني في مصر حسام كمال، اليوم السبت، إن انخفاض دخل طياري شركة مصر للطيران بنسبة 50% عن نظرائهم في شركات الطيران الخاصة هو ما دفع 224 منهم لتقديم استقالتهم.

وأضاف كمال، خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم بسبب انخفاض المرتبات، أن الإجازات دون مرتب في الشركة تزيد أسبوعيًا، مشيرًا إلى أن ستة طيارين تقدموا باستقالات لعدم تمكنهم من الحصول على إجازة دون مرتب، بحسب موقع «أصوات مصرية».

وتابع أن «دخل الطيار في مصر للطيران أقل من نظيره في الشركات الأخرى سواء داخلية أو الخارجية بدول مجاورة بحوالي من 40 إلى 50% حيث يتراوح ما بين 5500 إلى 7500 دولار في الشهر».

كان نحو 224 طيارًا تقدموا باستقالات جماعية، أوائل الشهر الجاري، بعد تقدمهم بطلبات مالية وبتغيير لائحة الطيارين، ثم قاموا بسحب الاستقالات بناء على طلب من الرئيس عبدالفتاح السيسي.

من ناحية أخرى، قال وزير الطيران إن حركة الطيران والركاب في مطارات مصر شهدت خلال التسعة شهور الماضية زيادة بنسبة 30% والقاهرة بنسبة 16.3 % مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

وأضاف أن مطارات الجمهورية بشكل عام شهدت ارتفاعًا ملحوظًا خلال التسعة أشهر الأخيرة منذ بداية العام المالي الحالي في يوليو 2014 مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

وتابع أن مطار القاهرة الجوي شهد ارتفاعًا في معدلات حركة المسافرين يقدر بنحو 16.3%، مشيرًا إلى أن عدد الرحلات بمطار القاهرة الدولي بلغ 107.647 رحلة بزيادة قدرها 3.2%.

وأشار إلى أن باقي المطارات الإقليمية شهدت زيادة كبيرة بلغت حوالي 30.8% مقارنة بنفس بالفترة من العام الماضي، لافتًا إلى أن حركة الطائرات داخل المطارات الإقليمية شهدت زيادة قدرها 16.8% مقارنة بالعام الماضي.

وحول المشروعات الجديدة، قال وزير الطيران إن من أبرزها مشروع مبنى الركاب الجديد بمطار شرم الشيخ إذ وافق مجلس الوزراء على مشروع تطوير مطار شرم الشيخ الدولي (المرحلة الأولى) الموقعة في شرم الشيخ بتاريخ 14 مارس الماضي خلال مؤتمر دعم الاقتصاد.

وتابع أن المشروع يشمل إنشاء مبنى ركاب جديد يحتوي على 25 بوابة مغادرة، و12 كوبري تحميل لصعود الركاب و40 موقع جديد لانتظار الطائرات، ومساحات تجارية تبلغ 15 ألف متر مربع، فضلاً عن المرافق الضرورية واللازمة لتشغيل المبنى.

ويهدف مشروع تطوير مطار شرم الشيخ الدولي إلى زيادة الطاقة الاستيعابية للمطار إلى 18 مليون راكب سنويًا.

المزيد من بوابة الوسط