برنت يتراجع دون 57 دولارًا لكنه يتجه لتحقيق مكاسب أسبوعية

واصل سعر خام برنت تراجعه دون 57 دولارًا للبرميل، اليوم الجمعة، متأثرًا بدلائل على وفرة المعروض في السوق ومن بينها نمو المخزونات الأميركية بأعلى وتيرة منذ 2001 وارتفاع الإنتاج السعودي إلى مستوى قياسي.

غير أن السوق ما زالت متجهة لتحقيق مكاسب أسبوعية بعد صعودها، أمس الخميس، بدعم من بيانات اقتصادية ألمانية قوية رفعت توقعات الطلب على النفط وانحسار المخاوف من زيادة سريعة في إمدادات المعروض النفطي الإيراني.

وبحلول الساعة 0952 بتوقيت جرينتش تراجع مزيج برنت 13 سنتًا إلى 56.44 دولار للبرميل لكنه يظل متجهًا لتحقيق ثالث مكاسبه الأسبوعية في أربعة أسابيع.

وانخفض الخام الأميركي 43 سنتًا إلى 50.36 دولار للبرميل.

وهبط سعر برنت إلى النصف من 115 دولارًا للبرميل في يونيو الماضي واستمر نزوله بعدما أحجمت منظمة أوبك عن خفض الإنتاج وآثرت حماية حصتها في السوق. ولعبت السعودية الدور الرئيسي في تغيير سياسة المنظمة.

وبينما يدعو بعض أعضاء أوبك إلى خفض الإنتاج لدعم الأسعار لم تبد السعودية أي علامات على إعادة النظر في نهجها. وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي للصحفيين يوم الثلاثاء إن المملكة زادت إنتاجها من الخام إلى 10.3 مليون برميل يوميًا وهو أعلى مستوى له على الإطلاق.

ومما أثر سلبًا على الأسعار أيضًا صدور تقرير من الحكومة الأميركية أمس الأربعاء يقول إن مخزونات الخام المحلية زادت نحو 11 مليون برميل في الأسبوع الماضي في أكبر زيادة لها في 14 عامًا.

ووجد الخام بعض الدعم في شكوك بشأن مدى سرعة توصل إيران إلى اتفاق بخصوص برنامجها النووي يفسح المجال أمام زيادة مبيعاتها من النفط.

وطالب الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي أمس الخميس برفع جميع العقوبات عن إيران في نفس اليوم الذي يتم فيه التوصل لاتفاق نهائي بينما تتمسك الولايات المتحدة بموقفها بعدم رفع العقوبات إلا تدريجيًا.