اتفاق إيران النووي يهبط ببورصتي السعودية ومصر ويصعد بدبي

تباينت ردود فعل أسواق الأسهم الخليجية، الأحد، على اتفاق إيران النووي مع القوى العالمية إذ صعدت بورصة دبي في ظل آمال بأنشطة أعمال جديدة مع طهران بينما هبطت السوق السعودية مع مخاوف بشأن أسعار النفط. وواصلت البورصة المصرية تراجعها بعد بيانات اقتصادية ضعيفة.

ووفقًا لـ«رويترز» ففي حال التوصل إلى اتفاق نهائي بحلول الموعد المحدد في 30 يونيو وبافتراض أن يلقى الاتفاق قبولاً من جانب حكومات الخليج فربما يخفف ذلك من التوترات الجيوسياسية في المنطقة ويشجع على زيادة الاستثمارات الأجنبية.

لكن المستثمرين السعوديين ركزوا اهتمامهم على أن رفع العقوبات الدولية عن إيران سيتيح لطهران ضخ مزيد من النفط في السوق وهو ما قد يدفع أسعار الخام للتراجع ويضر هوامش أرباح شركات البتروكيماويات التي تشكل ثقلاً كبيرًا في البورصة السعودية. وهبط خام القياس العالمي مزيج برنت بنحو 4 % يوم الخميس في رد فعل مبدئي على الاتفاق.

وانخفض المؤشر الرئيسي للسوق السعودية 1.7 % مع هبوط سهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 1.5 %.

وفي دبي فإن اقتصاد الإمارة المفتوح والقائم على التجارة سيستفيد من رفع العقوبات عن إيران إذ أصبحت دبي نقطة انطلاق للشركات الأجنبية والتجار العائدين إلى الجمهورية الإسلامية.

وزاد مؤشر سوق دبي 1.4 % في تعاملات نشطة.

وصعد سهم أرابتك القابضة للبناء 3.3 % بعدما أكدت الشركة إنها اتفقت مع وزارة الإسكان المصرية على شروط المرحلة الأولى التي تتكلف 280 مليون جنيه مصري (36.7 مليون دولار) من خطة لبناء مليون وحدة سكنية في أنحاء مختلفة في مصر.

وارتفعت أسهم قليلة في أسواق الأسهم الخليجية الأخرى مع آمال بأنشطة مع إيران. وزاد سهم الخليج الدولية للخدمات التي تقدم خدمات للحقول النفطية 2.6 % وهو ما ساعد مؤشر بورصة قطر على الصعود 0.6 %.

ويبحث الاتحاد الأوروبي إمكانية استيراد غاز طبيعي من إيران في حال رفع العقوبات لخفض اعتماده على روسيا. وعرضت قطر أيضًا مساعدة إيران في تطوير نصيبها في حقل ضخم للغاز مشترك بينهما.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية 3.2 % مع استمرار موجة جني الأرباح التي بدأت منذ ثلاثة أسابيع. وأظهر مسح لمديري المشتريات اليوم أن نشاط القطاع الخاص غير النفطي انكمش في مارس للشهر الثالث على التوالي رغم أن الانكماش جاء بوتيرة أبطأ من الشهر الذي سبقه.

وتراجع سهم البنك التجاري الدولي 5.1 % رغم قول البنك إن مجلس إدارته فوض الإدارة التنفيذية في اتخاذ قرار بشأن عرض ملزم لشراء محفظة التجزئة لبنك سيتي غروب في مصر بعد عملية الفحص الفني النافي للجهالة.

وربما ساهمت المخاوف الأمنية أيضًا في موجة البيع إذ قالت مصادر أمنية إن شرطيًا قتل اليوم، في ثاني هجوم خلال يومين يستهدف أفراد الشرطة في القاهرة كما قتل زعيم جماعة متشددة تستهدف أفراد الجيش والشرطة في أنحاء العاصمة في اشتباك منفصل مع قوات الأمن.

إغلاق مؤشرات أسواق الأسهم في الشرق الأوسط من «رويترز»:

السعودية: تراجع المؤشر 1.7 % إلى 8590 نقطة.

دبي: ارتفع المؤشر 1.4 % إلى 3666 نقطة.

أبوظبي: زاد المؤشر 0.1 % إلى 4542 نقطة.

قطر: صعد المؤشر 0.6 % إلى 11764 نقطة.

مصر: هبط المؤشر 3.2 % إلى 8608 نقطة.

الكويت: انخفض المؤشر 0.2 % إلى 6207 نقطة.

سلطنة عمان: ارتفع المؤشر 0.3 % إلى 6287 نقطة.

البحرين: زاد المؤشر 0.4 % إلى 1433 نقطة.

المزيد من بوابة الوسط