الدولار يتراجع بعد تقرير مخيب للآمال عن الوظائف الأميركية

تراجع الدولار في نهاية تعاملات الأسبوع بعد صدور تقرير عن الوظائف الأميركية الذي جاء أضعف كثيرا من المتوقع، مما سيعزز التكهنات بإحجام مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) عن تشديد السياسة النقدية لفترة أطول من المتوقع.

وذكرت وكالة «رويترز» أن أحجام التداول كانت محدودة بسبب عطلة عيد القيامة التي تشهد إغلاق معظم أسواق أوروبا، ووجود الحد الأدنى الضروري من الموظفين في البنوك الأميركية.

وزاد عدد الوظائف الأميركية في مارس بأقل وتيرة له في أكثر من عام، وسط مؤشرات على بدء الاقتصاد في التأثر بموجة الصعود التي رفعت الدولار إلى أعلى مستوياته في عدة سنوات.

وارتفع عدد الوظائف في القطاعات غير الزراعية الأميركية بواقع 126 ألف وظيفة في الشهر الماضي، مسجلاً أقل زيادة له منذ ديسمبر 2013، وجاءت البيانات أقل كثيرًا من توقعات خبراء اقتصاديين لزيادة قدرها 245 ألف وظيفة، حسب «رويترز»

قفز اليورو أكثر من 1% بعد صدور التقرير إلى أعلى مستوى له في أسبوع 1.10270 دولار قبل أن يتراجع إلى 1.09750

واستقر معدل البطالة عند 5.5 % وهو أدنى مستوى له في ست سنوات ونصف السنة. وقفز اليورو أكثر من 1% بعد صدور التقرير إلى أعلى مستوى له في أسبوع 1.10270 دولار قبل أن يتراجع إلى 1.09750 بنهاية تعاملات الأسبوع أمس الجمعة، مرتفعًا 0.88 % على منصة «إي.بي.إس» للتداول الإلكتروني.

وهبط الدولار مقابل عملات الشركاء التجاريين الرئيسيين للولايات المتحدة. ونزل مؤشر الدولار 0.71 % إلى 96.736. كما انخفض أمام العملة اليابانية إلى أدنى مستوى له في أسبوع 118.71 ين قبل أن يستقر حول 119 ينا منخفضًا 0.58 % عن إغلاق يوم الخميس.

وأمام العملة السويسرية هوت خضراء الظهر إلى أدنى مستوى لها في خمسة أسابيع 0.94860 فرنك سويسري.

المزيد من بوابة الوسط