السعودية: نرفض أن تتحمل أوبك المسؤولية وحدها عن انهيار أسعار النفط

قال وزير النفط السعودي علي النعيمي، الأحد، إن منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) لن تتحمل المسؤولية وحدها في إشارة إلى الوضع الحالي لسوق النفط.

وفي نوفمبر الماضي أقنعت السعودية الدول الأعضاء في المنظمة بالإبقاء على مستوى الإنتاج دون تغيير للحفاظ على حصتها في السوق في خطوة أسرعت من وتيرة هبوط النفط.

وقال النعيمي للصحفيين على هامش مؤتمر في الرياض «اليوم الوضع صعب. حاولنا واجتمعنا ولم نوفق لإصرار الدول أن تتحمل أوبك فقط العبء...نحن نرفض أن تتحمل أوبك المسؤولية وحدها»، بحسب «رويترز».

وأضاف أن السعودية تضخ نحو عشرة ملايين برميل يوميًا من النفط وأنها على استعداد لتلبية المزيد من الطلب في حال رغبة العملاء لكنه قال إن المملكة ليس لديها أي خطط لزيادة الطاقة الإنتاجية الحالية لأكثر من 12.5 مليون برميل يوميًا.

وتراجعت أسعار النفط بنسبة تتعدى 50 % منذ يونيو الماضي، ورغم ذلك رفضت منظمة (أوبك) تخفيض الإنتاج في اجتماع المنظمة نوفمبر الماضي بفيينا.

وقادت السعودية سياسة «تخمة المعروض» التي هوت بأسعار النفط إلى النصف منذ يونيو، بحجة أنَّ خفض الإنتاج الذي قد يساعد على تحسن أسعار النفط، قد يؤدي أيضًا إلى هروب الزبائن إلى منتج منافس من خارج (أوبك) مثل الولايات المتحدة الأميركية التي زادت من إنتاج النفط الصخري.

وقال النعيمي إنه لا توجد «مؤامرة» وراء قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) في نوفمبر الماضي بالإبقاء على إنتاجها من النفط مستقرًا دون تغيير.

وقال الوزير «ما في مؤامرة. كل الكلام الذي قيل حاولنا (أن) نصححه لكن ما في آذان صاغية ولا حياة لمن تنادي».

وأضاف النعيمي «لسنا ضد أحد. نحن مع كل من يريد أن يحافظ على استقرار السوق والموازنة بين العرض والطلب والسعر يحدده السوق».

المزيد من بوابة الوسط