بيلوسي: الديمقراطيون أوشكوا على التوافق حول أجندتهم الاقتصادية

نانسي بيلوسي خلال مؤتمر صحفي في سان سلفادور في 9 أغسطس 2019. (أ ف ب)

بعد أشهر من الجدل السياسي، توقعت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، الأحد، التوصل لاتفاق حول حزمة إنفاق اجتماعي ضخمة وإقرار مشروع قانون ثانٍ لتطوير البنية التحتية هذا الأسبوع. 

ويعتزم الرئيس الأميركي، جو بايدن، تأمين إقرار الحزمتين قبل أن يغادر لحضور قمة المناخ في غلاسكو التي تبدأ في 31 أكتوبر. ويرى الديمقراطيون أنهما حيويتان لإبقاء حظوظهم قائمة في الفوز بانتخابات التجديد النصفي العام المقبل، وفق «فرانس برس».

مشروع الإنفاق الاجتماعي 
وعندما سألت شبكة «سي إن إن» بيلوسي عما إذا كان الاتفاق حول مشروع الإنفاق الاجتماعي والتصويت على حزمة البنية التحتية قد يتم الأسبوع المقبل، أجابت: «هذه هي الخطة». وفي ما يتعلق بمشروع القانون الأول على وجه التحديد، الذي انقسم حوله الديمقراطيون التقدميون والمعتدلون، أضافت: «أعتقد أننا صرنا متوافقين إلى حد كبير الآن... نشارف على الاتفاق».

-  بيلوسي تعد بإقرار قانون موازنة يمنع شلل مؤسسات الدولة الفدرالية
-  قبل نفاد الوقت.. بايدن يجري محادثات مكثفة مع الديمقراطيين لإنقاذ أجندته المحلية

جاءت تعليقات نانسي بيلوسي في وقت من المقرر أن يلتقي بايدن في منزله، في ديلاوير جو مانشين، أحد عضوين ديمقراطيين في مجلس الشيوخ رافضين التكلفة المالية لبرنامج الإنفاق الاجتماعي. 

كان بايدن نفسه أعرب عن تفاؤله، الخميس، خلال ظهور متلفز قال خلاله: «أعتقد أنني سأوفق في التوصل إلى اتفاق». وأضاف الرئيس أن نقاط الخلاف بين جناحي حزبه الديمقراطي: «انحسرت إلى أربع أو خمس مسائل... (لكن) أعتقد أننا نستطيع الوصول إلى اتفاق».

 خطة بقيمة 1.2 تريليون دولار
وللديمقراطيين أغلبية محدودة في مجلسي النواب والشيوخ، لكن انقساماتهم الداخلية تمنع تمرير خطة بقيمة 1.2 تريليون دولار لتجديد البنية التحتية، ومشروع قانون الإنفاق الاجتماعي الضخم الذي يقول بايدن إنه سيفيد الطبقة الوسطى. 

ومع تزايد الضغط على الحزب، كثف بايدن جهوده للتوسط بين الأعضاء الأكثر تحفظًا مثل مانشين والجناح التقدمي اليساري. واقترح في البداية أن تكون تكلفة مشروع الإنفاق الاجتماعي بقيمة 3.5 تريليون دولار، وهو يشمل مزايا للطلاب والأسر وكبار السن، لكن الرقم الأخير قيد الدرس يناهز تريليوني دولار.

وكشفت بيلوسي في تصريحاتها، الأحد، «اتفقنا على 90 بالمئة من مشروع القانون وتمت كتابته، ولدينا فقط بعض القرارات الأخيرة التي يتعين علينا اتخاذها». وتابعت: «إنه أقل مما كان متوقعًا في البداية، ولكنه لا يزال أكبر من أي شيء قمنا به على الإطلاق لتلبية احتياجات العائلات الأميركية».

المزيد من بوابة الوسط