مبيعات قياسية لألعاب الفيديو بالولايات المتحدة في 2020

شخص يلتقط صورة لشعار «إكس بوكس»، خلال مؤتمر صحفي لـ«مايكروسوفت» في لوس أنجلوس, 10 يونيو 2013. (أ ف ب)

بلغت مبيعات ألعاب الفيديو في الولايات المتحدة، مستوى قياسيًّا في 2020 وصل إلى 56.9 مليار دولار، وفق تقرير لشركة «إن بي دي غروب»، الجمعة، بما يؤكد الأداء الإيجابي في القطاع بدفع من تدابير الحجر المنزلي.

وارتفعت الإيرادات الإجمالية للشركات العاملة في القطاع بنسبة 27%، ما يوازي 12 مليار دولار إضافية، مقارنة مع العام 2019.

كذلك كان ديسمبر الماضي، الأكثر درًّا للأرباح في تاريخ ألعاب الفيديو في الولايات المتحدة، مع إيرادات تراكمية بلغت 7.7 مليار دولار، في ارتفاع بنسبة 25% أو 1.5 مليار دولار مقارنة مع ديسمبر 2019.

وتأتي الأكثرية الساحقة من المبيعات من المضامين المتصلة بألعاب الفيديو، سواء تلك المبيعة بصورة غير افتراضية أو بالنسق القابل للتحميل أو عن طريق اشتراكات أو خدمات مختلفة أو نفقات على ألعاب الفيديو.

ودرت لعبة «كال أوف ديوتي» المتاحة عبر «بلاي ستايشن» و«إكس بوكس» وأجهزة الكمبيوتر، أكبر الإيرادات في 2020، وحققت «كولد وور» و«مودرن ويلفير» أعلى الإيرادات بالدولار.

وفازت شركة «نينتندو» اليابانية بمعركة أجهزة ألعاب الفيديو، إذ تصدر جهازها «سويتش» المبيعات، سواء على صعيد الإيرادات بالدولار أو عدد الوحدات المبيعة.

واحتلت «بلاي ستايشن 5»، التي أطلقتها «سوني» في نوفمبر، المركز الثاني لناحية عدد الوحدات المبيعة، فيما درَّ النموذج السابق «بلاي ستايشن 4» ثاني أكبر الإيرادات.

ولم تعطِ «إن بي دي» تفاصيل عن مبيعات النسختين الجديدتين من «إكس بوكس» (سيريز إكس وسيريز إس) اللتين طرحتهما «مايكروسوفت» أيضًا في نوفمبر.

كما لم تعلن «سوني» و«مايكروسوفت» أي أرقام عن مبيعات نماذجهما الجديدة.