«وول ستريت»: احتمال توصل أميركا والصين لاتفاق بالإفراج عن مديرة شركة «هواوي»

المديرة المالية لشركة هواوي مينغ وانتشو في كندا 27 أكتوبر 2020. (فرانس برس)

كشفت جريدة «وول ستريت جورنال» عن احتمال توصل الإدارة الأميركية وشركة «هواوي» العملاقة الصينية إلى اتفاق يتيح لمديرتها المالية مينغ وانتشو العودة إلى الصين، بعد عامين من توقيفها في كندا.

ورفض رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، التعليق على الخبر، حيث سُئل ترودو عما إذا كانت كندا تشارك في هذه المحادثات وما إذا كان يسعى للحصول في المقابل على مواطنين كنديين اثنين معتقلين في الصين.

وقال، جاستن ترودو، في مؤتمر صحفي «لا يمكنني أن أعلق على هذه المعلومات»، مضيفًا: أن «الكنديين يعرفون جيداً أن أولويتنا المطلقة هي إعادة» المواطنين المحتجزين بـ«شكل آمن»، في إشارة إلى الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ والخبير المتخصص في شؤون كوريا الشمالية مايكل سافور.

وتخضع مينغ وانتشو، ابنة مؤسس شركة «الهواتف الذكية» الثانية في العالم، لإفراج مشروط في فانكوفر منذ توقيفها أواخر العام 2019 في مطار هذه المدينة الكندية، وتطلب الولايات المتحدة تسليمها لها متهمة إياها بأنها كذبت في ما يخص روابط هواوي بإيران، في انتهاك للحظر الأميركي المفروض على هذا البلد، وأثار توقيفها في الأول من أكتوبر 2018 أزمة دبلوماسية كبيرة بين الصين وكندا، وبعد بضعة أيام، أوقفت الصين كوفريغ وسبافور.

وأفادت جريدة «وول ستريت جورنال» بأن اتفاقاً قد يسمح للمسؤولة الصينية بالعودة إلى بلادها، بشرط الإقرار ببعض الاتهامات الموجهة إليها، ونقلت الجريدة الأميركية عن مصادر مقربة من الملف قولها إن مينغ رفضت حتى الآن هذا النوع من الاتفاق، معتبرةً أنها لم ترتكب أي خطأ للاعتراف به.

ويجري محاموها ووزارة العدل الأميركية هذا الأسبوع محادثات على أمل التوصل إلى تسوية قبل انتهاء مهام إدارة الرئيس دونالد ترامب في العشرين من يناير المقبل، وقد يسهل الاتفاق تحرير المواطنين الكنديين، وفق الجريدة، حيث تصف كندا اعتقالهما بأنه «تعسفي» وترى دول غربية كثيرة أنه بمثابة رد على توقيف مينغ.

ولم تعلق لا شركة «هواوي» ولا وزارة العدل الأميركية على هذه المعلومات، في وقت لم يتسن التواصل مع محامي مينغ في فانكوفر بشكل فوري، وتُستأنف محاكمة مينغ الاثنين في فانكوفر للنظر في تسليمها إلى الولايات المتحدة.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط