البنك المركزي الأوروبي يحذر من العملات المشفرة

مقر البنك المركزي الأوروبي. (أرشيفية: الإنترنت)

حذر عضو في مجلس إدارة البنك المركزي الأوروبي من أن العملات المشفرة التي تنوي شركات تكنولوجيا عالمية عملاقة، على غرار «فيسبوك»، إصدارها قد تقوض المنظومة المالية الأوروبية.

وقال فابيو بانيتا، إن شركات التكنولوجيا الكبرى قد تشكّل مخاطر كبيرة من المنظور الاقتصادي والاجتماعي، وقد تقيد خيارات المستهلكين بدلًا عن توسيعها، حسبما نقلته عنه شبكة «سي إن بي سي» الأميركية. 

وأضاف أنه بينما يمكن لهذه الشركات أن توفر حلولًا للدفع مناسبة وفعالة، «إلا أنها تحمل في الوقت ذاته خطر تهديد المنافسة والخصوصية والاستقرار المالي وحتى السيادة النقدية».

ويأتي تحذير بانيتا في وقت يسرع وباء «كوفيد-19» التحول باتجاه الدفع إلكترونيًّا والتخلي عن الأوراق النقدية، وهو أمر ترجح إدارة البنك المركزي الأوروبي بأن يتواصل حتى بعد انتهاء الأزمة الصحية.

ويدرس «فيسبوك» إطلاق عملته المشفرة الخاصة به، التي يطلق عليها «ليبرا» بحجة خفض التكاليف على المستهلكين حول العالم من خلال تخليصهم من الرسوم العالية لإجراء تحويلات عبر الحدود؛ لكن الخطة أثارت جدلًا واسعًا وتثير قلق جهات منظمة حول العالم حيال عملة تدار بشكل خاص.

وأشار بانيتا إلى أن الأموال قد تصبح متوافرة مقابل رسوم اشتراك في منصة ما. وأضاف أن على أوروبا أن تتجنب كذلك الاعتماد على الجهات الخارجية التي توفر إجراء دفعات دون استخدام الأوراق النقدية بشكل قد «يضر التنافسية».

ويجري البنك المركزي الأوروبي مشاورات حاليًا للنظر في مسألة تبني عملية رقمية خاصة بمنطقة اليورو. وسبق أن أعرب بانيتا عن تأييده لإطلاق يورو رقمي في مسعى لتعزيز سيادة الاتحاد الأوروبي المالية.

وكشفت المفوضية الأوروبية، في سبتمبر الماضي، خططًا لتنظيم العملات الرقمية، مقترحة قواعد قد تحد عملية تطوير «ليبرا» ومشاريع مشابهة.

المزيد من بوابة الوسط