تراجع سوق السيارات في أوروبا

شعار شركة «رينو» الفرنسية لصناعة السيارات والآليات. (فرانس برس)

تراجعت سوق السيارات الأوروبية التي تضررت في الربيع بسبب الأزمة الصحية، من جديد بنسبة 18,9% خلال عام واحد في أغسطس، في إشارة إلى بطء وصعوبة انتعاش القطاع، بحسب أرقام نشرت الخميس.

 كان أداء المجموعات الفرنسية في الشهر الماضي أسوأ بقليل من المتوسط. وتراجعت مجموعة «رينو» التي تضم خمس علامات هي ألبين وداسيا ولادا ورينو-سامسونغ موتورز بنسبة 24,7% في مبيعاتها مقارنة بشهر أغسطس 2019، بينما سجلت الشركة المنافسة لها «بي أس أ» التي تضم تسليمات «بيجو» و«سيتروين» و«دي إس» و«أوبل» و«فوكسهول» انخفاضًا بنسبة 20,8%، بحسب بيان لجمعية الشركات الأوروبية لصناعة السيارات.

بعد تراجع مبيعات السيارات الأوروبية بنسبة 55,1% في مارس، و76,3% في أبريل، ثم 52,3% في مايو بسبب الحجر وإغلاق محلات بيع السيارات، تواجه السوق الأوروبية صعوبة في التعافي من عواقب وباء كوفيد-19، ويمثل أغسطس تدهوراً مقارنة بشهر يوليو، عندما انخفض بنسبة 5,7% فقط خلال عام واحد، مستفيدًا من إجراءات الإنعاش الحكومية في عدة دول أوروبية، بينها ألمانيا وفرنسا وإسبانيا.

 في الأشهر الثمانية الأولى من العام، جرى بيع 6,12 مليون سيارة خاصة جديدة فقط في الاتحاد الأوروبي، أي أقل بنحو 2,9 مليون عن نفس الفترة في العام الماضي، وتتوقع الجمعية انخفاضًا غير مسبوق بنسبة 25% في عمليات التسليم على مدار العام، بأكمله.

وكانت الجمعية التي تضم 16 مصنعًا نشطًا في أوروبا، قد توقعت قبل الوباء في يناير، حدوث تراجع بنسبة 2% بعد ست سنوات متتالية من النمو الذي جعل السوق تقترب من أعلى مستوياتها.

 في هذا السياق المتدهور للغاية، تشعر صناعة السيارات الأوروبية الآن بالقلق من احتمال فشل المفاوضات بشأن اتفاق ما بعد بريكست بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة، وحذرت الاثنين من أن مثل هذا السيناريو سيلحق بها خسارة تجارية تقدر بنحو 110 مليارات يورو على مدى خمس سنوات تضاف إلى خسارة الإنتاج المرتبطة بالوباء، والتي تقدرها بنحو 100 مليار يورو.

وبالنسبة للشركات المصنعة السيارات، انخفضت مبيعات مجموعة فولكسفاغن الألمانية (التي تضم سكودا وآودي وسيات وبورش)، الأولى على المستوى الأوروبي، بنسبة 24,3% في أغسطس. ولكن خلال ثمانية أشهر، زادت حصتها في السوق بمقدار 0,8 نقطة لتبلغ 26,1%.

وبذلك تتقدم على وصيفتها  «بي أس أ»، التي انخفضت حصتها السوقية بمقدار 1,6 نقطة لتصل إلى 15,3% منذ بداية العام، وتكمل مجموعة رينو المنصة الأوروبية، لكنها انخفضت أيضًا لما دون المتوسط بين يناير وأغسطس، حيث تراجعت حصتها السوقية بمقدار 0,4 نقطة لتبلغ 11,5%.