بريطانيا تحظر «هواوي» وتمنح واشنطن انتصارا على بكين

شعار شركة «هواوي» الصينية العملاقة للاتصالات خلال معرض اكسبو للإلكترونيات في بكين، 2 أغسطس 2019. (أ ف ب)

رضخت بريطانيا، الثلاثاء، للضغوط الأميركية، ووافقت على الاستغناء التدريجي عن شركة الاتصالات الصينية العملاقة «هواوي» في موضوع شبكة الجيل الخامس، رغم تحذيرات بكين لها من إجراءات انتقامية.

ودعت «هواوي» الحكومة البريطانية لإعادة النظر في قرارها فرض حظر على شراء معدات شبكة الجيل الخامس منها، معتبرة أن الإجراء «محبط» و«مسيس»، وفق «فرانس برس».

ويمنح القرار البريطاني إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب انتصارا كبيرا في معركتها الجيوسياسية والتجارية مع الصين.

وكالة الأمن الإلكتروني الفرنسية: مشغلو «هواوي» لن يحصلوا إلا على تراخيص محدودة
أميركا تنشر قائمة من 20 شركة تقول إنها مدعومة من الجيش الصيني

لكنّ القرار البريطاني يهدد بإلحاق مزيد من الأضرار بعلاقات بريطانيا مع القوة الآسيوية العملاقة، ويحمل كلفة كبيرة لمقدمي خدمات الهاتف المحمول في المملكة المتحدة، الذين يعتمدون على معدات «هواوي» منذ ما يقرب 20 عاما.

 وأعلن وزير الرقمنة البريطاني أوليفر دودن عن القرار خلال جلسة للبرلمان، الثلاثاء، بعد أن ترأس رئيس الوزراء بوريس جونسون اجتماعات مع حكومته ومجلس الأمن القومي. وأبلغ دودن النواب: «من نهاية هذا العام، على مزودي الاتصالات عدم شراء أي من معدات الجيل الخامس من هواوي». وقال الناطق باسم الشركة الصينية في بريطانيا ايد بروستير: «للأسف مستقبلنا في بريطانيا بات مسيسا، الأمر متعلق بالسياسة التجارية الأميركية وليس الأمن».

وتابع: «هذا القرار محبط، إنه خبر سيئ لأي شخص في بريطانيا ولديه هاتف نقّال». وتتطلب المبادئ التوجيهية الجديدة أيضًا نزع جميع معدات «هواوي» الحالية بنهاية العام 2026.

وأوردت تقارير أنّ شركة «هواوي» تضغط من أجل سريان الحظر الكامل بعد الانتخابات العامة  المقرر إجراؤها في العام 2024 على أبعد تقدير، التي يمكن أن تؤدي إلى وصول حكومة جديدة إلى السلطة تتبنى نهجا أكثر تعاطفًا.

العقوبات الأميركية
أثار جونسون غضب ترامب وأزعج بعض أعضاء حزبه المحافظ من خلال السماح للشركة الصينية الرائدة في مجال شبكات الجيل الخامس بالمساعدة في نشر شبكة البيانات الجديدة السريعة في بريطانيا في يناير.

 وكانت بريطانيا حينها تستكمل خروجها المضطرب من الاتحاد الأوروبي وتتطلع إلى علاقات قوية مع الاقتصادات الآسيوية القوية، التي يمكن أن تحقق رؤية جونسون لـ«بريطانيا العالمية». لكن إدارة ترامب أبلغت الحكومة البريطانية أن قرارها عرّض تبادل المعلومات الاستخباراتية بين البلدين للخطر، ويمكن أن يؤدي حتى إلى نقل بعض الطائرات الأميركية المقاتلة من إنجلترا.

وتعتقد واشنطن أن الشركة الصينية الخاصة يمكنها إما التجسس لمصلحة بكين وإما إغلاق شبكات الجيل الخامس للدول المنافسة في أوقات الحرب.

ونفت «هواوي» هذه الاتهامات مرارا، وأشارت إلى عقدين من التعاون مع وكالات الأمن البريطانية، التي تحققت من سلامة شبكات الجيلين الثالث والرابع الحالية.

واضطرت لندن إلى مراجعة عقودها مع «هواوي» بسبب العقوبات الأميركية الجديدة في مايو، والهادفة لمنع «هواوي» من تطوير أشباه النواقل في الخارج بالاعتماد على التكنولوجيا الأميركية. لكنّ العقوبات الجديدة أثارت احتمال اضطرار «هواوي» إلى التحول من موردين أميركيين موثوق بهم إلى بدائل لا يمكن ضمان سلامتها من قبل وكالات الأمن البريطانية.

تحذير من انقطاع في الخدمة
ويتعرض جونسون لضغوط سياسية متزايدة للاستغناء عن «هواوي» وتبني خط أكثر صرامة مع الصين، بسبب سياستها في هونغ كونغ وقمع أقلية الأويغور المسلمة في منطقة شينجيانغ في غرب الصين.

لكنّ جونسون تعهد أيضا في العام الماضي توفير تقنية النطاق العريض لجميع البريطانيين بحلول العام 2025. وتوجد معدات «هواوي» في كل مكان في شبكات الجيلين الثالث والجيل الرابع القديمة في بريطانيا.

وتعتبر الشركة الصينية أن شبكات الجيل الخامس ستصبح أكثر أهمية مع تحول العالم إلى العمل في المنزل بسبب فيروس «كورونا المستجد». وحذّرت شركات الاتصالات البريطانية من أن التخلص من جميع معدات «هواوي» الحالية قد يكلفها مليارات وقد يستغرق تنفيذه سنوات.

وأثار الرئيس التنفيذي لشركة الاتصالات البريطانية فيليب يانسين احتمال تعرض بريطانيا «لانقطاعات» في الخدمة. وأقر دودن الثلاثاء بأن القرار الجديد يعني أن مزيدا من البريطانيين سيضطرون للانتظار أكثر للدخول في شكل كامل على الشبكة الجديدة السريعة. وقال: «هذا يعني تأخيرا تراكميا في نشر شبكة الجيل الخامس من سنتين إلى ثلاث وكلفة تصل إلى 2 مليار جنيه استرليني (2.5 مليار دولار)».

واعترف بأن القرار «ستكون له تبعات حقيقية على الاتصالات» التي يعتمد عليها الجميع. وكان جونسون طالب إدارة ترامب بتوفير بديل موثوق به وبسعر معقول من الشركة الصينية. وتدفع بريطانيا باتجاه تشكيل مجموعة دول معتمدة على شبكات الجيل الخامس بوسعها تقاسم مواردها وتوفير مكونات لبديل يمكن تطبيقه في أرجاء العالم.

وأوضح دودن أن شركتي «سامسونغ» الكورية الجنوبية و«نيك» اليابانية من أبرز المرشحين لتعويض خروج «هواوي»، مشيرا إلى أن المباحثات تجري على «مستوى تقني». وقال: «ببساطة الدول حول العالم وليس فقط بريطانيا باتت تعتمد في شكل خطير على شركات قليلة جدا».

المزيد من بوابة الوسط