أميركا تنشر قائمة من 20 شركة تقول إنها مدعومة من الجيش الصيني

شعار مجموعة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي (أ ف ب).

نشرت وزارة الدفاع الأميركية قائمة من 20 شركة صينية قالت إنها مدعومة من الجيش، في أحدث فصول الحرب الاقتصادية الدائرة بين واشنطن وبكين.

ومن بين تلك الشركات مجموعة الاتصالات العملاقة «هواوي» - المتهمة بسرقة أسرار تجارية أميركية ودعم جهود تجسس صينية - ومجموعة «هيكفيجن» لكاميرات المراقبة، وفق «بلومبرغ».

توتر متصاعد
وقال الناطق باسم البنتاغون جوناثان راث هوفمان إنه «فيما تسعى جمهورية الصين الشعبية لطمس الخطوط الفاصلة بين القطاعين المدني والعسكري فإن معرفة الجهة المزودة أمر في بالغ الأهمية».

وتشمل اللائحة شركات «مملوكة من حكومة الصين أو جيشها أو صناعة الدفاع، أو تسيطر عليها أو مرتبطة بها» وفق بيان لهوفمان. وأضاف «نعتقد أن هذه القائمة ستكون أداة مفيدة لحكومة الولايات المتحدة والشركات والمستثمرين والمعاهد الأكاديمية والشركاء المشابهين، لتوخي اليقظة في ما يتعلق بالشراكات مع هذه الكيانات».

ويتصاعد التوتر بين بكين وواشنطن على جبهات عدة من بينها التجارة.

ويخوض الرئيس دونالد ترامب نزاعا تجاريا حادا مع الصين، وحذر الأسبوع الماضي من «انفصال تام» بين أكبر اقتصادين في العالم، رغم تعهد الجانبين السعي للتوصل لاتفاق تجاري.

الشهر الماضي حذرت الصين من أنها ستتخذ «التدابير الضرورية» لحماية هواوي وشركات أخرى، بعد إعلان الولايات المتحدة فرض قيود جديدة على شراء المجموعة العملاقة تكنولوجيا شبه الموصلات.

لا تعليق
ولم تعلق هواوي على الفور على نشر القائمة، لكنها كانت نفت في السابق أي علاقة بالحكومة الصينية.

وقال ناطق باسم «هيكفيجن» إن الشركة «تعارض بشدة» الخطوة الأميركية، واصفاً ضمها إلى القائمة بأنه «لا أساس له من الصحة». وأضاف أن التفاصيل المتعلقة بالجهة المالكة لها متوافرة علناً كونها شركة عامة مساهمة.

وأكد «لم تشارك هيكفجين في أي عمليات تطوير لصالح تطبيقات عسكرية». وتتهم الشركة بالمساهمة في انتهاكات لحقوق الإنسان

المزيد من بوابة الوسط