الفائض التجاري الصيني مع أميركا ينخفض في 2019 بنسبة 8.5%

العلمان الأميركي والصيني، (أرشيفية: ا ف ب)

أظهرت بيانات رسمية نشرت في بكين الثلاثاء أنّ الفائض التجاري الصيني مع الولايات المتحدة انخفض في 2019 بنسبة 8.5% إلى 296 مليار دولار.

وبعدما سجّل الميزان التجاري بين البلدين في العام 2018 فائضا قياسيا لصالح بكين بلغ 323.3 مليار دولار، انخفض إلى 259.8 مليار دولار في العام الفائت حين تبادل البلدان رسوماً جمركية عقابية في إطار حرب تجارية ضارية بين أكبر اقتصادين في العالم، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

ويأتي إعلان إدارة الجمارك الصينية عن هذه البيانات عشية توقيع البلدين على اتفاق تجاري جزئي يرسي هدنة في الحرب التجارية الدائرة بينهما منذ عامين.

ولطالما شكّل العجز التجاري الأميركي المزمن مع الصين مصدر غضب للرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي أشعل في مارس 2018 فتيل حرب تجارية ضروس بين واشنطن وبكين تبادلت خلالها القوتان الاقتصاديتان الأكبر في العالم فرض رسوم جمركية مشدّدة على مئات مليارات الدولارات من المبادلات التجارية السنوية.

تقارب عكس السياق
لكن الولايات المتحدة اتخذت خطوة عكس سياق علاقتها مع الصين في الفترة الأخير، إذ قررت إزالتها من قائمتها السوداء للدول التي تتلاعب بقيمة عملتها، حسب ما أظهرت وثيقة نشرتها وزارة الخزانة الأميركية الإثنين.

وقالت الوزارة في تقريرها النصف سنوي إلى الكونغرس إنّ قيمة اليوان قد تعزّزت وإنّ الصين لم تعد تعتبر، في نظر الولايات المتحدة، دولة تتلاعب بسعر عملتها من أجل تعزيز صادراتها.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين في بيان إنّ «الصين تعهّدت التزامات موجبة التنفيذ بالامتناع عن تخفيض قيمة عملتها لأغراض تنافسية وبعدم تحديد سعر الصرف الخاص بها لأغراض تنافسية».

غير أنّ هذا الالتزام ليس جديداً، إذ سبق لبكين أن تعهّدت القيام بالأمر نفسه بصفتها عضواً في مجموعة العشرين لأكبر الاقتصاديات في العالم.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط