غضب في السعودية بعد فرض ضريبة بقيمة 100% على منتجات التبغ

نرجيلة في أحد مطاعم جدة باسعودية في 20 أكتوبر 2019 (فرانس برس).

انتاب الغضب عددا من السعوديين بعد قرار حكومي بفرض ضريبة بقيمة 100% على الفاتورة النهائية في المطاعم التي تقدم منتجات التبغ وبينها النرجيلة.

القرار الذي أعلنته وزارة الشؤون البلدية والقروية في السعودية في 11 أكتوبر الجاري وجرى البدء في تطبيقه، أثار جدلًا على وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصًا من قبل محبي الشيشة في بلد يسعى لجذب السياح، حسب «فرانس برس».

وأكدت الوزارة في بيان لها فرض معدل ضريبة قدره 100% على منتجات التببغ، فيما أكد مصدر في الوزارة لـ«فرانس برس» تطبيق الضريبة، لكنه رفض التعليق على الأمر.

وقال أصحاب عدد من المطاعم والمقاهي التي تقدم النرجيلة إن الضريبة تطبق على جميع الطلبات، بما في ذلك تلك التي لا تشمل النرجيلة، ما يعني كامل الفاتورة النهائية.

وامتنع بعض المقاهي عن تقديم الشيشة بهدف التهرب من الضريبة، بينما قامت أخرى بتخفيض أسعارها حتى لا يتضرر الزبائن كثيرًا. وأثار القرار انتقادات كثيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، بما في ذلك بعض الداعمين للحكومة.

كتبت جريدة «المدينة» في عنوان عريض اليوم الإنين: «رسوم التبغ.. جدل وحيرة». وشارك العديد من السعوديين صورًا لكشوف الحسابات في عدة مطاعم، يظهر فيها الحساب النهائي بعد إضافة ضريبة التبغ، وضريبة القيمة المضافة التي تبلغ قيمتها 5%.

وقال كاتب الرأي السعودي بسام فتيني: «إذا افترضنا جدلاً أن فرض ضريبة على التبغ لها جوانب بيئية وصحية،،، إلخ إلخ.. فهل من المنطقي أن تكون ١٠٠%؟!»، مضيفًا: «يبدو أن الوزارة فهمت رؤية 2030 بشكل خاطئ».

وتهدف رؤية 2030 التي طرحها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى وقف اعتماد الاقتصاد السعودي، الأكبر في المنطقة العربية، على النفط عبر تنويع مصادره.