العراق يقترب من توقيع اتفاق بشأن خط أنابيب لتصدير النفط

شعار شركة بي بي البريطانية للنفط، (رويترز: أرشيفية)

أفاد خمسة مسؤولين عراقيين أن بلادهم اقتربت من توقيع اتفاق مع شركتي النفط العالميتين بي.بي وإيني، بشأن مشروع خط أنابيب مُخصص لتصدير النفط، كان من المخطط في الأصل أن يكون جزءا من صفقة ضخمة مع شركة النفط الأمريكية العملاقة إكسون موبيل، وفق وكالة الأنباء رويترز.

وقالت المصادر، لـ«رويترز»، اليوم الجمعة، إنه بموجب اتفاق مقترح بقيمة 400 مليون دولار، ستقوم الشركتين بإدارة مخطط لبناء خطي أنابيب بحريين لتصدير النفط من جنوب العراق عبر الخليج.

وأوضح المسؤولون أن أعمال خطوط الأنابيب كان من المخطط أن تكون جزءا من مشروع أكبر بقيمة 53 مليار دولار مع «إكسون»، لكن الاتفاق توقف بفعل خلافات تعاقدية ومخاوف بشأن الأمن.

والمشروع العملاق البالغ عمره 30 عاما، هو محور خطط إكسون للتوسع في العراق ثاني أكبر منتج بمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وتجزئة المخططات من الصفقة قد يؤثر سلبا على طموحات الشركة.

تأتي محادثات بي.بي وإيني مع بغداد عقب إعلان مسؤولين عراقيين في يونيو عن اختيار هيونداي للهندسة والبناء الكورية الجنوبية لبناء منشأة حقن لمياه البحر بتكلفة 2.4 مليار دولار، وذلك جزء آخر من الصفقة التي كانت تخضع للنقاش مع إكسون. وامتنعت إكسون موبيل وإيني عن التعليق، بينما لم تدل بي.بي بتعقيب حتى الآن.