الصين تزيد الرسوم على سلع أميركية وتصعد الحرب الكلامية

شعار مجموعة هواوي في متجر ببكين، 27 مايو 2019. (أ ف ب)

زادت الصين، السبت، الرسوم الجمركية على سلع أميركية بقيمة مليارات الدولارات في وقت تستعد لكشف قائمة سوداء للشركات الأجنبية «غير الموثوق بها»، التي يشير محللون إلى أن هدفها معاقبة الشركات الأميركية والأجنبية التي تقطع الإمدادات عن مجموعة الاتصالات العملاقة «هواوي».

وتستهدف الخطوة الصينية سلعًا أميركية بقيمة 60 مليار دولار برسوم عقابية جديدة تتراوح نسبتها من 5 إلى 20%، وتأتي للرد على رفع واشنطن الرسوم على بضائع صينية بقيمة 200 مليار دولار إلى 25%، بحسب «فرانس برس».

واستأنفت واشنطن وبكين معركة الرسوم بينهما في وقت سابق هذا الشهر بعدما انتهت المحادثات التجارية في الولايات المتحدة دون اتفاق، مع اتهام الجانب الأميركي المفاوضين الصينيين بالتنصل من التزامات سابقة. وتبادل البلدان حتى الآن فرض رسوم جمركية على سلع بقيمة 360 مليار دولار.

وخلال الأسابيع الأخيرة، طغى قرار واشنطن إدراج «هواوي» الصينية على قائمتها السوداء جرّاء مخاوف أمنية، في تهديد لطموحات المجموعة العالمية على حرب الرسوم بين البلدين. وفي 16مايو، أدرجت وزارة التجارة الأميركية مجموعة «هواوي» على ما يسمى «قائمة الكيانات» لأسباب مرتبطة بالأمن القومي، وهو ما يعني منعها من الحصول على المكونات أميركية الصنع التي تحتاجها لمعداتها. لكنها منحتها لاحقًا مهلة 90 يومًا قبل بدء تطبيق الحظر.

تحدث أو قتال
وردت وزارة التجارة الصينية الجمعة بالإعلان أنها ستصدر من جهتها قائمة «كيانات غير موثوق بها» تفسخ عقودها التجارية وتتوقف عن إمداد الشركات الصينية.

وقال المذيع كانغ هوي، في برنامج إخباري على محطة «سي سي تي في» الرسمية بثته عدة قنوات صينية أخرى الجمعة، «بالنسبة لتدابير الصين المضادة، تتطابق أفعالنا مع أقوالنا». وأضاف: «إذا أردتم التحدث فبابنا مفتوح. (وأما إذا اخترتم) القتال، فسنقاتل حتى النهاية».

وذكرت وزارة التجارة الصينية أنها ستكشف قريبًا تفاصيل الإجراءات التي ستتخذ بحق الشركات المدرجة على القائمة، مشيرة إلى أنه سيتم إدراج الشركات الأجنبية التي تفسخ العقود وتقطع الإمدادات أو تتخذ إجراءات تمييزية أخرى ضد الشركات الصينية.

وفي مقال رأي نشرته هيئة البث الصينية الرسمية السبت، قال الخبير القانوني الصيني كونغ كينغجيانغ إن قائمة الكيانات الصينية ستكون مشابهة لتلك التي أصدرتها واشنطن. وكتب أنه ما أن تضاف شركة أجنبية للقائمة «فستحتاج جميع السلع والخدمات والتكنولوجيا والبرامج الخاضعة (لاختصاص وزارة التجارة الصينية) إلى ترخيص قبل بيعها للكيان» المدرج.

وأضاف كونغ: «قد تتحول إلى أداة مفيدة في التعامل مع الكيانات التي تخضع بسهولة لضغوط الحكومات الأجنبية المعادية للصين». وأكد خبراء أن شركاء «هواوي» الذين قطعوا الإمدادات سيكونون أولى الشركات التي تضاف إلى القائمة.