الاتحاد الأوروبي يترك الباب مفتوحًا أمام تأجيل خروج بريطانيا

متظاهرون معارضون وآخرون مؤيدون لبريكست يتظاهرون خارج مجلس العموم البريطاني في لندن، 25 فبراير 2019. (أ ف ب)

ترك الاتحاد الأوروبي الباب مفتوحًا الإثنين أمام مهلة إضافية لخروج بريطانيا من التكتل بعد 29 مارس المقبل ، معتبرًا أنه حل «منطقي» في مواجهة الأزمة السياسية التي تمر بها لندن حيال ترتيبات بريكست.

وأكد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك أن تأجيل مغادرة بريطانيا الاتحاد الأوروبي إلى ما بعد 29 مارس سيكون حلاً «منطقيًا»، وفق «فرانس برس».

وأوضح توسك في المؤتمر الصحفي الختامي لأول قمة للاتحاد الأوروبي والجامعة العربية أنه ناقش على هامش أعمال القمة مع رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الجوانب القانونية والإجرائية المتعلقة باحتمال التمديد. وحتى الآن، رفض الاتحاد الأوروبي وأعضاؤه ال 27 جهود ماي الرامية الى إعادة التفاوض حول اتفاق «بريكست» المبرم في نوفمبر الماضي.

واعتبر توسك أنه لا توجد أغلبية في البرلمان البريطاني تؤيد الاتفاق الحالي وبالتالي فسيكون هناك أحد احتمالين: «بريكست في حالة من الفوضى» أو «التمديد». وتابع «كلما اقتربنا من 29 مارس، كلما زادت احتمالات التمديد». وأكد توسك أنه قال لتيريزا ماي «أيًا كان السيناريو فإن كل (الأعضاء) ال 27 سيبدون حداً أقصى من التفهم وحسن النية».

ولكن رئيسة الوزراء البريطانية قالت في مؤتمر صحفي في شرم الشيخ إنها تعتقد أن هناك إمكانية لتجنب سيناريو المهلة الإضافية. وقالت ماي للصحفيين «لدي شعور حقيقي، على أساس الاجتماعات التي عقدتها هنا والمحادثات التي أجريتها خلال الأيام الأخيرة أنه يمكننا الوصول إلى هذا الاتفاق».

وأثارت رئيس الوزراء البريطانية عاصفة من الاحتجاجات في بلادها عندما قالت الأحد إنه لن يجري التصويت مجددًا في البرلمان البريطاني قبل 12 مارس . وتؤكد ماي أنها تريد مزيدًا من الوقت لإعادة التفاوض مع بروكسل قبل 29 مارس. وإضافة الى معارضة النواب البريطانيين المؤيدين للبقاء في الاتحاد الأوروبي، واجهت ماي انتقادات من الدوائر الاقتصادية البريطانية.

المزيد من بوابة الوسط