نمو الاقتصاد العالمي يساعد على انتشال ملايين الناس من الفقر

امرأة تتسوق بجوار قضبان السكة الحديد في كلكتا بالهند. (رويترز)


يقول البنك الدولي إن إجمالي الناتج المحلي للدول ذات الدخل المنخفض قد تسارع بنسبة 4.3 % في العام 2017، وهو أسرع من معدل النمو العالمي البالغ 3%.

تأتي هذه النسبة في الوقت الذي يواجه فيه نحو 700 مليون شخص الفقر المدقع الذي يعرّفه البنك الدولي بأنه العيش على 1.9 دولار أميركي أو أقل للفرد في اليوم الواحد. وكان عدد من يواجهون الفقر المدقع قد وصل في العام 1990 إلى بليوني شخص.

يقول أستاذ الاقتصاد بجامعة نيويورك ويليام إيسترلي في تغريدة كتبها على موقع تويتر، إن أكبر حدث في العام 2017 «هو أن معدل الفقر العالمي وصل إلى أدنى مستوى له على الإطلاق. ومن المرجح أن تكون هذه هي أهم قصة في العام 2018 أيضًا».

وبفضل النمو الاقتصادي القوي الذي يساعد ليس فقط البلدان الغنية بل العشرات من البلدان الأكثر فقرًا، فإن عشرات الملايين من الناس يُنتشلون من الفقر 

التخفيضات الضريبية الأميركية 
ومن المتوقع أن تؤدي التخفيضات الهائلة في ضرائب الشركات والضرائب الأخرى بالولايات المتحدة إلى زيادة النمو في جميع أنحاء العالم، وفقا لما ذكره صندوق النقد الدولي. وقد رفع صندوق النقد الدولي سقف توقعاته بشأن النمو العالمي لكل من العام 2018 والعام 2019 إلى ما يقرب من 4 في المئة.

وقد وضعت الولايات المتحدة وبلدان أخرى والأمم المتحدة هدفاً للقضاء على الفقر المدقع في كل مكان بحلول العام 2030. وفي العام 2017، شهدت بنغلاديش واحدًا من أكبر معدلات النمو الاقتصادي (7.2%)، وجاء النمو في الهند المجاورة بعد ذلك مباشرة (6.7%).

وطبقاً لحسابات الاقتصاديين، فمنذ قرنين من الزمن، كان سكان العالم كلهم، باستثناء نخبة صغيرة، يعيشون في ظروف تعتبر الآن فقيرة للغاية، ويعانون من الجوع وضعف الصحة.

الفقر في أفريقيا 
ولا يزال الفقر المدقع حقيقة واقعة في جميع أنحاء منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. إذ يعيش نحو 86 مليون نيجيري في فقر مدقع، وكذلك 55 مليونًا في جمهورية الكونغو الديمقراطية، وفقًا لأحدث تقديرات البنك الدولي لكل بلد على حدا. وإجمالًا، فإن أكثر من 380 مليون شخص في القارة يعانون من الفقر المدقع.

الهروب
ويقول التقرير إن الهند، وبالرغم من صعودها الاقتصادي، كان لديها في العام الماضي أكبر عدد من الذين يعانون من الفقر المدقع: 218 مليون شخص من مجموع سكانها البالغ عددهم 1.3 بليون نسمة. ولكن الهند تقوم بإصلاحات اقتصادية لتعزيز القطاع الخاص بها وتحفيز النمو بشكل أسرع، وقد جرى عرض الجهود المبذولة في القمة العالمية لريادة الأعمال التي عُقدت في حيدر أباد في نوفمبر.

ويقول خبير الاقتصاد في مؤسسة بروكينغز، هومي خاراس، وهو مبتكر ساعة الفقر العالمي، إن 50 بلدًا ما زالت متخلفة في مكافحة الفقر المدقع. ويقول الخبراء إنه بالرغم من ذلك فقد تم انتشال 137 ألف شخص من الفقر المدقع كل يوم على مدى الربع الأخير من القرن.

المزيد من بوابة الوسط