انخفاض الإسترليني يرفع السياحة إلى بريطانيا بنسبة 7%

ارتفع عدد زوار المملكة المتحدة إلى 3.5 مليون زائر في يونيو الماضي، بنسبة 7%، مقارنة مع ما كانت عليه في الشهر نفسه من العام الماضي، وفقًا لإحصاءات رسمية.

كما ارتفع عدد السياح القادمين من أميركا الشمالية بنسبة 34%، وارتفع عدد السياح القادمين من أوروبا إلى 2.241 أي بنسبة 2%، بحسب «بي بي سي».

وقال مكتب الإحصاءات الوطني إن السياح أنفقوا 2.2 مليار جنيه إسترليني في المملكة المتحدة، بزيادة على العام الماضي قدرها 2%.

الشهر الأفضل سياحيًا
تأتي هذه الزيادة نتيجة هبوط قيمة الجنيه مما يجعل من المملكة المتحدة وجهة تتناسب مع الإمكانات المادية للسياح، لكن هذه الزيادة في عدد السياح تأتي بعد وقوع هجمات إرهابية في لندن ومانشستر.

وسجل سكان المملكة المتحدة رقمًا قياسيًا في قيامهم برحلات خارج البلاد، في شهر يونيو بلغ 7.2 مليون رحلة بزيادة نسبتها 4% على العام الماضي.

وعلى الرغم من انخفاض قيمة الجنيه الإسترليني، أنفق سكان المملكة المتحدة في رحلاتهم خارج البلاد ما قيمته 4.6 مليار جنيه إسترليني أي بزيادة نسبتها 15%، بحسب «بي بي سي».

وقال الخبير الاقتصادي هوارد آرتشر إن الزيادة الكبيرة في عدد الزوار من أميركا الشمالية، التي ارتفعت من 483 ألف سائح في يونيو في العام الماضي إلى 650 ألف سائح في العام الجاري، «كان أحد أهم مسبباتها الانخفاض الحاد الذي طرأ منذ منتصف العام 2016 على سعر صرف الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأميركي».

وسجّل شهر أبريل أكبر نسبة سائحين حتى الآن في هذا العام، إذ بلغ عدد السائحين خلاله 3.7 مليون سائح، أي بزيادة نسبتها 19% على العام الماضي. وخلال الفترة من أبريل إلى يونيو، ارتفع عدد السياح القادمين من خارج أوروبا إلى 10.75 مليون سائح، بزيادة بلغت 8% على الفترة نفسها من العام الماضي.

المزيد من بوابة الوسط