استدعاء ثلاثة ملايين سيارة «مرسيدس» تعمل بالديزل في أوروبا

أعلنت شركة صناعة السيارات «ديملر» التي يشتبه في ألمانيا بأنها غشت في معايير التلوث، اليوم الثلاثاء، عن توسيع إجراء استعادة سيارات مرسيدس-بنز ليشمل أكثر من ثلاثة ملايين منها تعمل بالديزل في أوروبا.

وقالت الشركة في بيان: «بهدف التحسين الناجع لمستوى الانبعاثات إلى مزيد من الموديلات، قررت ديملر توسيع (لاستعادة) الطوعية لتشمل أكثر من ثلاثة ملايين سيارة مرسيدس-بنز»، وفق «فرانس برس». بدأت في ألمانيا عملية استدعاء بعض السيارات المتوسطة الحجم والتجارية لتحديث برمجية تقليص الانبعاثات الملوثة، وعمليات التحديث مجانية لأصحاب السيارات وتحملت الشركة كلفتها البالغة نحو 200 مليون يورو.

وأضافت الشركة أن استعادة السيارات ستبدأ في غضون بضعة أسابيع وتتواصل لفترة طويلة بالنظر إلى العدد الكبير من السيارات المعنية. وفي خضم فضيحة الديزل عند شركة فولكسفاغن التي تعود إلى سبتمبر 2015، أجرت السلطات الألمانية تحقيقا كشف في ربيع 2016 خللاً في الانبعاثات الملوثة في 16 نوعًا من السيارات في ألمانيا.

وقبلت العلامات الألمانية المعنية الخمس استدعاء أكثر من 600 ألف سيارة في أوروبا بينها 280 ألف لشركة ديملر، لكن الخلل ليست من الطبيعة ذاتها التي اكتشفت لدى فولكسفاغن. واستفادت شركات صناعة السيارات، ولا يقتصر الأمر على الألمانية منها، من ثغرة في القوانين الأوروبية لتعطيل مصفاة الانبعاثات الملوثة في بعض الظروف مثلاً في حال تراجع درجات الحرارة خارج السيارة بذريعة حماية محرك السيارة.

ويندرج الاستدعاء الأخير الطوعي للسيارات في هذا الإطار، من جهة أخرى كانت ديملر موضع عملية تفتيش في إطار تحقيق للقضاء الألماني في مايو. ولا تعرف حتى الآن نتيجة هذا التفتيش، لكن في الأسبوع الماضي أكدت عدة وسائل إعلام ألمانية أنه كان هناك اشتباه في التلاعب في نوعين من محركات الديزل يمكن أن يشمل مليون سيارة. ويتيح التلاعب أن لا يشتغل نظام خفض الانبعاثات إلا حين تتم عملية المراقبة الرسمية ثم يتعطل عندما تكون السيارة على الطريق.

المزيد من بوابة الوسط