«غلينكور» تمدد عقدها مع مؤسسة النفط لتسويق ثلث الإنتاج الليبي

ذكرت مصادر مطلعة، اليوم الإثنين، أن شركة «غلينكور» السويسرية مددت عقدها مع المؤسسة الوطنية للنفط، إذ يسمح لها العقد بتسويق ثلث إنتاج الخام النفطي للبلاد، حسب مصادر مطلعة تحدثت إلى وكالة «رويترز».

وذكرت المصادر نفسها أنه من غير المعروف حتى الآن مدة هذا العقد، وما إذا سيتم التفاوض على بعض بنوده، ولكنها أضافت أن الاتفاق يسمح بتمديد هيمنة «غلينكور» على إنتاج النفط الليبي، أمام منافسين مثل «فيتول» و«ترافيجورا».

صنع الله يلتقي المدير العام لشركة «شلمبرجير» لبحث نشاطات الشركة في ليبيا

وقال أحد المصادر لـ«رويترز»: «يسمح الاتفاق للشركة التصرف في نحو 230 ألف برميل من إنتاج حقلي السرير ومسلا». وذكرت «رويترز» أن الناطق باسم الشركة السويسرية ومسؤولين بالمؤسسة الوطنية للنفط رفضوا التعليق على الأمر.

وشهد إنتاج النفط الليبي تراجعًا حادًا على مدار الأعوام السابقة، نتيجة الاضطربات الأمنية والسياسية، ونتيجة لتراجع الإيرادات النفطية، قالت «رويترز» إن «مؤسسة النفط كانت في حاجة إلى وسيط يستطيع العمل في ظل الأوضاع الراهنة ويستطيع تسويق النفط الليبي عالميًا. وانتهزت (غلينكور) الفرصة في سبتمبر من العام 2015 لبيع الخام من حقلي السرير ومسلا».

ومنذ 2015، كانت «غلينكور» هي الشركة الوحيدة القادرة على شراء إنتاج حقلي السرير ومسلا مباشرة من مؤسسة النفط الليبية وتسويقه بالخارج.
من ناحية أخرى، التقى رئيس مؤسسة النفط الوطنية، مصطفى صنع الله، المدير العام لشركة «شلمبرجير» الأميركية للخدمات النفطية فرع ليبيا أمس الأحد، لبحث التعاون الثنائي بين الجانبين والتطرق إلى نشاط الشركة، وخططها المستقبلية ومناقشة الخدمات الفنية التي تقدمها الشركة في عدد من المجالات النفطية.

وعُقد الاجتماع بحضور عضو مجلس الإدارة، أبوالقاسم شنقير، ومدير عام الإدارة العامة للاستكشاف والإنتاج، ونائب المدير العام لشركة «شلمبرجير» صالح بوخريص، وسراج بوسنينة مدير المبيعات بالشركة.

 

المزيد من بوابة الوسط