نمو الإنتاج الصناعي في الصين «إلى حد فاق التوقعات»

سجلت إحصاءات حكومية صينية، نُشرت الثلاثاء، تسارع نمو الإنتاج الصناعي والمبيعات بالمفرق في البلاد في أغسطس إلى حد فاق التوقعات، في مؤشرات مشجعة لثاني اقتصاد في العالم.

وأشار المكتب الوطني للإحصاءات إلى ارتفاع الإنتاج الصناعي بنسبة 6.3% مقارنة بالفترة نفسها في العام الفائت، ما يعكس تسارعًا مقارنة بارتفاع 6.0% سجِّل في يوليو، متجاوزًا توقعات قناة «بلومبرغ» الإخبارية التي بلغت 6.2% استنادًا إلى استطلاع آراء خبراء اقتصاد.

من جهة أخرى سجلت مبيعات المفرق التي تشكل مقياسًا أساسيًّا للاستهلاك الفردي ارتفاعًا بنسبة 10.6% في أغسطس بحسب مكتب الإحصاءات، تجاوز أيضًا التوقعات ونسبته في يوليو.

بكين تسعى إلى تحويل الاقتصاد من الاعتماد على نفقات الاستثمار والصادرات ليصبح مدفوعًا بطلب المستهلكين

وتسعى بكين إلى تحويل الاقتصاد من الاعتماد على نفقات الاستثمار والصادرات ليصبح مدفوعًا بطلب المستهلكين. لكن الفترة الانتقالية شهدت مطبات تخللها تباطؤ إجمالي الناتج الداخلي. ومع أن الصين محرك محوري للاقتصاد العالمي شهدت في العام الفائت نسب النمو الأبطأ في ربع القرن الأخير، وواصلت التباطؤ مذاك، بحسب «فرانس برس».

وقال الناطق باسم المكتب الوطني للإحصاءات شينغ لايون: «في أغسطس (...) تحسنت بعض المؤشرات، فيما حققت جهود الحد من فائض قدرات الإنتاج وتقليص المخزون وتصريف الديون وتخفيض التكاليف وتقوية الروابط الضعيفة نتائج بارزة».

وأضاف: «إن الاقتصاد الوطني حقق نموًّا معتدلاً، لكنه ثابت وسليم»، داعيًا إلى توخي الحذر في الوقت نفسه. وأوضح: «علينا الإدراك أن الظروف المحلية والخارجية ما زالت معقدة وقاسية ويتخللها تقلب كبير ونقاط غموض كثيرة».

كذلك شهد الاستثمار في الموجودات الثابتة الذي يشكل مقياسًا للإنفاق في البنى التحتية ارتفاعًا بنسبة 8.1% في الأشهر الثمانية الأولى من العام، فبقي على نسبته لفترة يناير - يوليو.

مبيعات المفرق عبر الإنترنت بنسبة 26.7% في الأشهر الأولى في العام مقارنة بالفترة نفسها في إعلام 2015

لكن مبيعات المفرق فاقت التوقعات التي بلغت 10.2% بحسب استطلاع اقتصاديين أجرته قناة «بلومبرغ»، فيما تجاوز الاستثمار في الموجودات الثابتة توقعات ارتفاعه بنسبة 7.9%. وارتفعت مبيعات المفرق عبر الإنترنت بنسبة 26.7% في الأشهر الأولى في العام مقارنة بالفترة نفسها في عام 2015 وتجاوزت بأشواط النمو في إجمالي مبيعات المفرق البالغ 10.3% وساهمت بنسبة 11.6% من إجمالي المبيعات. لكن المحللين أبدوا حذًرا إزاء أرقام أغسطس فيما استقبلها المستثمرون بفتور بحيث لم يسجل مؤشر شنغهاي المركب المرجعي ارتفاعًا أكثر من 0.05 نقطة.

وقال الخبير في اقتصاد الصين في «كابيتال إيكونومكس» جوليان إيفانز بريتشارد، في مذكرة: «تتطابق بيانات اليوم مع رأينا منذ زمن طويل بأن الأثر المتأخر لتليين السياسات الذي جرى سابقًا يضاعف ترجيحات تعزيز قوة الاقتصاد في النصف الثاني من العام الجاري».

وحددت بكين أولويات كبرى في تقليص كل من فائض قدرات الإنتاج وفائض المخزون والاقتراض، مع التركيز على صناعة الصلب المتعثرة في البلاد، التي تتهمها الصناعات المنافسة الأميركية والأوروبية بإغراق الأسواق العالمية.

السلطات الصينية تسعى إلى تخفيض 45 مليون طن من قدرة إنتاج الصلب للعام الجاري

وتسعى السلطات الصينية إلى تخفيض 45 مليون طن من قدرة إنتاج الصلب للعام الجاري، وأعلنت الجريدة التي تعتبر الناطقة الرسمية للحزب الشيوعي الحاكم «بيبلز ديلي» في الشهر الفائت إلغاء إنتاج نحو 21 مليون طن حتى يوليو.

وقال رئيس قسم اقتصادات آسيا في «أوكسفرد إيكونومكس»، لويس كويس، «نتوقع أن يبقى الاستثمار خاضعًا للضغوط في ما تبقى من العام بسب تباطؤ البناء العقاري والقدرة الإنتاجية الاحتياطية في قطاعات محورية».

ويشكل الحفاظ على النمو أولوية حيوية للحزب الشيوعي الصيني، الحريص على تفادي تهديد الاضطرابات الاجتماعية الناجمة عن البطالة ويقول: إن تحسن مستويات المعيشة في العقود الأخيرة يعزز أحقيتها في الحكم.

المزيد من بوابة الوسط