Atwasat

«العنكبوت المقدس» يكشف وجه إيران الآخر في «كان»

القاهرة - بوابة الوسط الثلاثاء 24 مايو 2022, 12:47 مساء
alwasat radio

يقدّم المخرج الدنماركي من أصل إيراني علي عباسي في فيلمه «العنكبوت المقدس» المشارك في مهرجان «كان السينمائي» صورة مختلفة عن الجمهورية الإسلامية، إذ يتناول قصة حقيقية عن قاتل سفّاح تستهدف سلسلة جرائمه بائعات الهوى في مدينة مشهد، وتحظى عملية «التنظيف» التي ينفذها باسم الدين بتأييد السكان.

وقال عباسي لوكالة «فرانس برس» إن «العنكبوت المقدس» الذي عُرض ضمن المهرجان، الأحد، ويشبه بأجوائه الأسلوب التشويقي للمخرج الأميركي ديفيد فينشر، «من الأفلام (الإيرانية) النادرة التي تبيّن الواقع الحقيقي».

استلهم المخرج في فيلمه قصة سلسلة جرائم حصلت قبل عشرين عاما في مشهد، إحدى أبرز المدن المقدّسة لدى الشيعة، ويروي قصة مرتكبها الذي برر قتله 16 بائعة هوى بأنه أراد تطهير شوارع هذه المدينة من الرذيلة.

في الفيلم، يجوب القاتل الملقّب بـ«العنكبوت» على دراجته النارية شوارع مشهد التي تبدو أشبه بـ«مدينة الخطيئة» في فيلم «سِن سيتي» الشهير، إذ تنشط فيها الدعارة وتنتشر المخدرات نظرا إلى أنها تقع على طرق التهريب الرئيسية من أفغانستان. وغالبا ما يكون مصير بائعات الهوى اللواتي يركبن معه الموت خنقا في شقته.

وبعد أن يرمي جثثهن على قارعة الطريق، يتصل السفّاح هاتفيا بصحفي هو نفسه في كل مرة ليعلن مسؤوليته عن جريمته. ولا تبدو الشرطة مستعجلة لتوقيفه، إلى أن تقرر صحفية شابة من طهران تعقّب «العنكبوت» بنفسها وجعله يدفع ثمن جرائمه.

وقال عباسي «لا أشعر بأنه فيلم مناهض للحكومة أو فيلم لناشط، فالصورة التي ينقلها ليست بعيدة من الحقيقة». وأضاف «إذا كانت لدى أي شخص مشكلة (مع الفيلم الذي يُظهر بشكل صريح واقع الجنس والمخدرات وكراهية المجتمع للمرأة)، تكون مشكلته مع الواقع، لا معي».

- فلام من المغرب العربي في «كان» تصف مجتمعات «تمنع من العيش»

وبطبيعة الحال، لم يتمكن مخرج فيلم «بوردر» (الحدود) الذي برز من خلاله في مهرجان «كان» العام 2018، من تصوير عمله الجديد في المدينة المقدسة، ولا حتى في إيران، إذ لم يتلق أي رد على طلباته للحصول على إذن التصوير، بحسب ما أوضح.

متدين ومضطرب نفسيا
وروى عباسي أن طاقم الفيلم الذي اختار التصوير في تركيا، أُبعِد منها لاحقا نزولا عند ضغوط السلطات الإيرانية، فانتقل إلى الأردن حيث أعاد تكوين الديكورات.

وقال عباسي الذي ينافس مع مخرج إيراني آخر هو سعيد روستايي على السعفة الذهبية، فيما تضمّ لجنة التحكيم مواطنهما المخرج الحائز جوائز عدة أصغر فرهادي «من السهل جدا في رأيي القول إن المخرجين الموجودين في إيران لا يظهرون الواقع»، رافضا «الحكم عليهم لأن كل فيلم يُصنع في إيران هو معجزة».

ويؤدي الممثل الإيراني مهدي بجستاني دور القاتل في «العنكبوت المقدس»، وهو شخصية ذات وجهين، إذ أنه رب عائلة متدين وهادئ نهارا، في حين أنه مضطرب نفسيا ليلا. واستعان المخرج في فيلمه بالممثلة التلفزيونية زار أمير إبراهيمي التي غادرت إيران ولجأت إلى فرنسا بعدما أفسد فيديو «فاضح» لها حياتها المهنية.

ولا ينتهي الفيلم بتوقيف السفّاح، بل يبرز أيضا القسم الثاني منه المتعلق بمحاكمته التي يُبرر خلالها أفعاله بدوافع دينية. ويتناول الفيلم موقف القضاة المُحرَجين نظرا إلى تأييد كثر لجرائم «العنكبوت» واعتبارهم إياها «تضحية»، وصولا إلى حكم الإعدام.

وشبّه المخرج «النظام القضائي في إيران» بأنه «مسرحية سخيفة»، وبـ«برنامج تلفزيوني يستطيع فيه (كتاب السيناريو) الحصول على النتيجة التي يريدونها للشخصيات».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
انطلاق مهرجان «جرش للثقافات والفنون» 28 يوليو
انطلاق مهرجان «جرش للثقافات والفنون» 28 يوليو
فنانو بنغازي يحيون الذكرى الأولى لرحيل جابر عثمان (صور)
فنانو بنغازي يحيون الذكرى الأولى لرحيل جابر عثمان (صور)
أحمد تمساح ينتهي من تصوير «ويش جابك» لجودي الحوتي
أحمد تمساح ينتهي من تصوير «ويش جابك» لجودي الحوتي
المغربية منال بنشليخة تطرح «ما خلاو ما قالو»
المغربية منال بنشليخة تطرح «ما خلاو ما قالو»
بعد كسوة الكعبة.. أسرة قاهرية تواصل حرفة التطريز بخيوط الذهب
بعد كسوة الكعبة.. أسرة قاهرية تواصل حرفة التطريز بخيوط الذهب
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط