البطل الخارق الآسيوي يحتفظ بصدارة شباك التذاكر الأميركية

الممثل الكندي من أصل صيني سيمو ليو في هوليوود، 16 أغسطس 2021 (أ ف ب)

تمكن فيلم «شانغ-تشي أند ذي ليدجند أوف ذي تين رينغز»، وهو الأول عن بطل خارق آسيوي ضمن سلسلة «مارفل»، من الاحتفاظ للأسبوع الثاني تواليا بصدارة شباك التذاكر في أميركا الشمالية، إذ بلغت الإيرادات الأسبوعية لشريط «ديزني» هذا 35.8 مليون دولار أميركي، بحسب ما أظهرت الأرقام الموقتة الصادرة، الأحد، عن مجموعة «إكزيبتر ريلايشنز» المتخصّصة في هذا المجال.

وبذلك وصل إلى 145.6 مليون دولار المجموع التراكمي للإيرادات التي حققها في الصالات الأميركية والكندية هذا الفيلم الذي يتولى دور البطولة فيه الممثل الكندي من أصل صيني سيمو ليو. ويؤدّي الممثل شخصية قاتل سابق فرّ في شبابه من والد متسلّط.

وتقدم الفيلم الكوميدي العائلي «فري غاي» إلى المركز الثاني بإيرادات بلغت 5.8 ملايين دولار. ويتناول الفيلم بطريقة مبسطة الحدود بين الافتراضي والواقعي، إذ يتمحور على قصة شخصية في لعبة فيديو يؤديها راين رينولدز، تسعى إلى تحديد مصيرها بنفسها، مما يؤدي إلى إحداث خلل في اللعبة التي كان مبتكروها يعتقدون أنها محكمة التصميم.

وحصل فيلم «ماليغننت» على المرتبة الثالثة إذ حقق في بداية عروضه 5.6 ملايين دولار ورأى المحلل ديفيد غروس الذي يدير مركز «فرانشايز إنترتينمنت ريسيرتش» أنها «بداية ضعيفة لنوع سينمائي أظهر خلال الجائحة قدرة على الصمود».

وحلّ فيلم رعب آخر هو «كانديمان» في المركز الرابع محققا 4.8 ملايين دولار في عطلة الأسبوع الفائت، ما رفع إلى 48 مليونا المجموع التراكمي لإيرادات هذا الشريط من استوديوهات «يونيفرسال»، وهو إعادة إنتاج للفيلم الشهير العائد إلى العام 1992.

أما الخامس في الترتيب فهو فيلم المغامرات العائلي «جانغل كروز» من «ديزني»، مسجّلا 2.4 مليون دولار.

وفيما يأتي الأفلام المتبقية في تصنيف الأعمال العشرة الأولى على شباك التذاكر في الصالات الأميركية الشمالية:
6- «باو باترول: ذي موفي» (2.2 مليون دولار).

7- «دونت بريذ 2» (1,2 مليون دولار).

8- «ذي كارد كاونتر» (1.1 مليون دولار).

9- «شو مي ذي فاذر» (700 ألف دولار).

10- «ريسبكت» (650 ألف دولار).

المزيد من بوابة الوسط