هل تتمكن ليا سيدو من حضور مهرجان كان؟

الممثلة الفرنسية ليا سيدو خلال حفل توزيع جوائز الأوسكار بنسختها الثانية والتسعين في هوليوود في 9 فبراير 2020 (أ ف ب)

بعد إصابتها بفيروس كورونا، تنتظر الممثلة الفرنسية، ليا سيدو، «تعليمات من طبيبها» لمعرفة ما إذا كانت ستتمكن من الذهاب إلى مدينة كان لتقديم أربعة أفلام خلال المهرجان السينمائي الدولي.

أفادت بذلك ملحقة صحفية في تأكيد لمعلومات نشرتها مجلة «فراييتي»، وفق «فرانس برس»، الأحد.

وأوضحت الملحقة الصحفية أن النجمة الفرنسية، وهي من أكثر النجوم المنتظرين هذا العام في المهرجان، تلقت سابقًا اللقاح المضاد لكورونا وليست لديها أي أعراض لكن نتيجة فحص كوفيد-19 الذي أجرته قبل أيام أتت إيجابية.

بحلول نهاية المهرجان في 17 يوليو، من المقرر أن تعتلي ليا سيدو أدراج المهرجان أربع مرات، بينها ثلاث مرات لمناسبة عرض أفلام مشاركة في المسابقة الرسمية: الاثنين خلال عرض «ذي فرنش ديسباتش» للمخرج ويس أندرسون، بعدها خلال عرض فيلم «ذي ستوري أوف ماي وايف» للمخرجة إلديكو إينييدي، ثم خلال عرض فيلم «فرانس» لبرونو دومون الذي تؤدي فيه الشخصية الرئيسية، وأخيرًا خلال عرض «ترومبوري» للمخرج أرنو ديبليشان ضمن فئة موازية للمسابقة الرسمية.

ويقام المهرجان هذا العام وسط إجراءات صحية مشدّدة، بينها إلزامية وضع الكمامة في كل أنحاء قصر المهرجانات، وضرورة تقديم تصريح صحي أو شهادة تطعيم أو اختبار سلبي لكورونا لا يتعدى تاريخ إجرائه 48 ساعة. كذلك، وُضع نظام واسع للاختبارات السريعة والمجانية.

وكُشف حتى الساعة عن عدد قليل للغاية من الحالات الإيجابية، ولا وجود تاليا لأي «بؤرة إصابات في كان»، على ما قال المندوب العام للمهرجان تييري فريمو، السبت.

المزيد من بوابة الوسط