كريم عبدالملاك بنظرة إلى ما وراء الجسد في معرضه «ما وراء العين»

الفنان التشكيلي كريم عبدالملاك (خاص لـ بوابة الوسط)

«تكمن معاناة البشر في الرغبة.. الرغبة التي تملأ النفس، فتلهث وراء كل ما هو مادي.. ويصبح الجسد مكبل بفعل شهواته.. أما الروح فهي مركز الوجود المتجرد المتحرر من شهوات الجسد.. للروح عين تبصر ما لا تبصره عين الجسد.. هي المفتاح لعالم أنقى وأبقى.. وهي الجسر للعبور من حالة البؤس والشقاء لعالم أكثر سلامًا، ما أضيقها جدران الجسد وما أوسعها مدن الروح»، بهذه الكلمات يقدم الفنان التشكيلي  كريم عبد الملاك معرضه «the third eye» (ما وراء العين) المقام في الفترة من 22 شهر مارس وحتى 12 أبريل.

معرض عبدالملاك الجديد يضم لوحات يستكمل بها مشواره في محاولة إيصال رسالته التي يعمل عليها منذ أن بدأ حياته المهنية والتأثير وتجاوز الفكرة البصرية في الفن وتخطيها والوصول إلى الروح والغوص فيها.

وعن معرضه «ما وراء العين» يؤكد كريم فكرة أن التجربة الإنسانية في الجسد هي ثرية وممتعة ولكنها تحولت إلى صيغة مادية أصبح الجميع يلهث ورائها ووراء كل ما هو مزيف، وأن ما يريد طرحه من خلال المعرض هو كيف ننظر للحياة وللخالق بعين الروح؟ وهي بعيدة عن الحقيقة التي نراها بشكل مباشر.

ويوضح أن أغلب اللوحات سنجد فيها انتقال من مرحلة لمرحلة كالانتقال من تحت قاع البحر لسطح البحر، الانتقال لفوق السحاب، حيث يشير من خلال مجموعة اللوحات إلى تجاوز فكرة الجسد والغوص في الروح بشكل أكبر، فنحن كبشر أساسنا روح يغطيها جسد وليس العكس. 

يقام معرض «the third eye» (ما وراء العين) في جاليري «سفرخان» من 22 مارس الجاري وحتى 12 أبريل.

أحد أعمال كريم عبدالملاك الفنية (خاص لـ بوابة الوسط)
الفنان التشكيلي كريم عبدالملاك (خاص لـ بوابة الوسط)

المزيد من بوابة الوسط