اتهام رجلين بقتل المغني جام ماستر جاي

رجال يحملون نعش مغني الراب جام ماستر جاي خلال جنازته في نيويورك (أ ف ب)

وُجِّهت إلى شخصين في نيويورك تهمة قتل المغني جام ماستر جاي، أحد رواد موسيقى الراب، بعد 18 عامًا على الجريمة التي اُرتُكبت في العام 2002 ويرجح أن يكون دافعها المخدرات.

وقتل الموسيقي البالغ 37 عامًا ومؤسس فرقة «ران-دي مي سي» الثلاثية برصاصة في الرأس في نيويورك في 30 أكتوبر 2002 في استوديو تسجيل بمنطقة كوينز، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وأُقيمت له جنازة مهيبة في كاتدرائية آلن، ضمت مشاهير الراب في تلك الفترة ومنهم ل.ل. كول ج. وكوين لطيفة، فضلاً عن آلاف الأشخاص.

وأعلن المدعي العام الفدرالي في بروكلين، الإثنين، توجيه تهمة القتل المرتبط بتجارة الكوكايين إلى كارل جوردان جونيور (36 عامًا) ورونالد واشنطن (56 عامًا) المشتبه بهما منذ فترة طويلة في الجريمة التي بدت على الفور وكأنها تصفية حسابات.

ووُجِّهت إلى جوردان جونيور كذلك ثماني تهم أخرى مرتبطة ببيع الكوكايين، وأُوقف الأحد، ودفع ببراءته، الاثنين، من التهم الموجهة إليه خلال جلسة قصيرة عبر الفيديو، أما رونالد واشنطن المسجون في الأساس فسيمثل في موعد لم يحدد بعد.

ويواجه الرجلان السجن 20 عامًا كحد أدنى وصولًا إلى السجن مدى الحياة أو الإعدام في حال إدانتهما على ما أوضح المدعي العام، سيث دوشارم، وقال المدعي العام إن الرجلين المسلحين دخلا في 30 أكتوبر 2002 استوديو التسجيل في حي جامايكا في منطقة كوينز.

وفي حين ثبت رونالد واشنطن أحد الشهود على الأرض، اقترب كارل جوردان وكان يومها في الثامنة عشرة، من جام ماستر جاي وأطلق رصاصتين عليه «بدم بارد» من مسافة قصيرة، ما أدى إلى مقتل مغني الراب وإصابة شخص آخر في الرجل.

وقُتلت مجموعة من فنانين الراب بالرصاص بين العامين 1995 و2002 من بينهم نوتوريوس بيغ 1997، وتوباك شاكور في 1996.

المزيد من بوابة الوسط