إنزال جداريتين لبيكاسو من مبنى سيهدم في أوسلو

جدارية لبيكاسو على مبنى حكومي في اوسلو (أ ف ب)

أنزلت جداريتان لبابلو بيكاسو الإثنين من مبنى سيهدم في أوسلو على ما أعلن الطرف المشرف على هذه الورشة المثيرة للجدل.

وأحيطت الجداريتان من توقيع الرسام الإسباني واللتان نقشهما الفنان النروجي كارل نيسيار بإطار فولاذي وستنقلان ببطء شديد (أقل من كيلومتر واحد في الساعة) بواسطة آلية مناسبة، وفقا لوكالة فرانس برس.

وستنقلان إلى مخزن يقع على بعد عشرات الأمتار على ما أعلنت شركة شتاتسبيغ النروجية العامة المكلفة بهذه الورشة، وقال بال ويبي المسؤول عن الورشة "العملية في غاية البطء وينبغي أن تنجز الخميس أو الجمعة"، ويظهر رسم "صيادو الأسماك" ثلاثة رجال يرفعون ما غنموا به من أسماك إلى مركبهم، أما جدارية "النورس" فتمثل طيرا مجنحا يلتهم سمكة.

واستغرق قص الرسمين عن الجدار أشهرا عدة، وكانت السلطات النرويجية أعطت الضوء الأخضر في فبراير لهدم مبنى "بيكاسو" في أوسلو الذي تضرّر بعد هجمات بريفيك في العام 2011، وشيّد "مبنى واي" في وسط أوسلو في العام 1969، وأطلق عليه هذا الاسم بسبب شكله.

وتضرّر المبنى بالاعتداء الدموي الذي نفّذه اليميني المتطرّف أندرس بيرينغ بريفيك في 22 يوليو 2011، وفي العام 2014، قررت السلطات النروجية هدمه لأسباب تتعلق بالسلامة في إطار مشروع إعادة إعمار واسع النطاق ونقل مجموعة من الجداريات الموجودة فيه.

أثار القرار الكثير من الضجّة في أوساط المدافعين عن التراث وجزء من الشعب النروجي الذين رصوا الصفوف للحفاظ على المبنى.