السماح لجوني ديب بمقاضاة «ذي صن»

الممثل الأميركي جوني ديب في برلين في 21 فبراير 2020 (أ ف ب)

ينظر القضاء البريطاني، الثلاثاء، في قضية للممثل الأميركي جوني ديب ضد جريدة «ذي صن» البريطانية، بتهمة التشهير بعدما وصفته بأنه زوج معنِّف.

ويأخذ بطل سلسلة أفلام «بايريتس أوف ذي كارابيين» «57 عاما» على الجريدة أنها أوردت، في مقال نشرته في أبريل 2018، أنه ضرب زوجته السابقة الممثلة الأميركية، أمبير هيرد، على أنه أمر مثبت.

وكان الزوجان تطلقا وسط تغطية إعلامية واسعة مطلع العام 2017 بعد سنة على زواجهما. وتحدثت الممثلة «34 عاما» عن «سنوات» من العنف «الجسدي والنفسي»، الأمر الذي ينفيه جوني ديب.

وتنطلق المحاكمة الثلاثاء أمام المحكمة العليا في لندن، على أن تشهد لصالحه اثنتان من شريكات حياته السابقات واينونا رايدر وفانيسا بارادي. وكانت المحاكمة مقررة في منتصف مارس، لكنها أرجئت بسبب جائحة «كوفيد-19» ويفترض أن تستمر أسابيع عدة.

وحتى اللحظة الأخيرة، حاول محامو الصحيفة الحصول على رد الشكوى، مشددين خصوصا على أن جوني ديب خالف أمرا للمحكمة يطلب منه إطلاعهم على سلسلة من الرسائل النصية القصيرة، طلب فيها على ما يبدو مخدرات من مساعده.

ووجه النجم الهوليوودي هذه الرسائل نهاية فبراير ومطلع مارس 2015، عندما كان في أستراليا لتصوير فيلم قبيل حادث مفترض وصفته أمبير هيرد على أنه «معاناة من ثلاثة أيام من الاعتداءات الجسدية».

وأخذ القاضي أندرو نيكول علما بعدم تسليم نسخة عن الرسائل، لكنه لم يفرض أي عقوبات على الممثل، ما سمح بالمضي قدما بالمحاكمة.

في المقابل، رفض القاضي، الخميس، طلبا لجوني ديب بنشر «كل الرسائل» المتبادلة بين أمبير هيرد ورجلين يشتبه الممثل في أنها أقامت علاقة معهما. ويفيد الممثل أن أحدهما هو مؤسس شركتي «تيسلا» و«سبايس إكس» إيلون ماسك، والثاني الممثل جيمس فرانكو.

المزيد من بوابة الوسط