نجاح مزاد على قطع من فندق «ريتز» الباريسي

واجهة فندق الريتز في باريس (أ ف ب)

بيعت قطع تاريخية من الفضة والكريستال وغيرها عائدة لفندق "ريتز" في مزاد، بقيمة 1,7 مليون يورو أي أكثر بأربع مرات من التقديرات الأساسية على ما ذكرت دار "آركوريال" للمزادات.

واستمر المزاد ثلاثة أيام حتى الثلاثاء، وأسفر عن بيع كل القطع المعروضة ويبلغ عددها 1500، وشارك أكثر من 500 مزايد من 25 جنسية مختلفة في المزاد عبر الانترنت، وفقا لوكالة فرانس برس.

وأبدى المزايدون اهتماما بطواقم المائدة الستة الشهيرة للفندق الباريسي مع بيع جزء من هذه الصحون بسعر زاد 18 مرة عن قيمتها المقدرة.

ومن أهم المعروضات أيضا كؤوس من "حانة همنغواي" في الفندق، فقد بيعت ستة كؤوس مارتيني حفر عليها "بار همنغواي ريتز باريس" بسعر 2100 يورو.

وكان هذا الفندق الأسطوري الواقع في ساحة فاندوم المفضل لدى نجمات مثل الممثلة أودري هيبورن ومصممة الأزياء كوكو شانيل التي أمضت جزءا من الحرب العالمية الثانية فيه مع حبيبها وهو جاسوس ألماني، والكاتب الأميركي إرنست همنغواي الذي "حرر" حانته عندما استعاد الحلفاء المدينة.

وكان يفترض أن يجرى المزاد في مطلع أبريل إلا انه أرجئ شهرين ونصف الشهر بسبب جائحة كوفيد-19، وقبل عامين، بيع بعض أثاث الفندق التاريخي في مقابل 7,2 ملايين يورو بعد عملية ترميم.

وتنافس مزايدون من 53 بلدا على القطع التي يعود تاريخ العديد منها إلى أيام الفندق الأولى في مطلع القرن العشرين حين كان تحت إدارة الطاهي الفرنسي الشهير أوغوست إسكوفييه ومؤسسه سيزار ريتز.