بيونسيه تطالب بالعدالة لجورج فلويد

بيونسيه في نيويورك في 6 مايو 2013 (أ ف ب)

دعت بيونسيه بـ«العدالة» إلى المشاركة في عريضة، تطالب بالعدالة لجورج فلويد الأميركي الأسود، الذي قضى في مدينة مينيابوليس خلال توقيفه من جانب الشرطة، وحصدت العريضة أكثر من 7 ملايين توقيع.

وقالت المغنية العالمية في تسجيل مصور ممتد على خمسين ثانية نشرته عبر حسابها على «إنستغرام» الذي يعد 147 مليون متابع «نريد العدالة لجورج فلويد. لقد شهدنا جميعا على مقتله في وضح النهار. نحن محطمون ونشعر بالاشمئزاز»، حسب «فرانس برس».

وأضافت «أنا لا أتوجه حصرا لذوي البشرة الملونة. سواء كنتم من البيض أو السود أو الخلاسيين أو أي شيء آخر، أنا متأكدة أنكم تشعرون باليأس من العنصرية الموجودة حاليا في أميركا».

وأكدت المغنية (38 عاما) وهي من الأميركيين السود «لا يمكننا غض الطرف» عما يحصل، «جورج فرد من عائلتنا (...) لأنه أميركي. لقد شهدنا على الكثير من هذه الجرائم العنيفة من دون أي تبعات».

وأضافت «جرى فعلا توجيه تهمة لأحدهم غير أن العدالة لا تزال بعيدة».

ووضعت بيونسيه على صفحتها في إنستغرام رابطا يحيل إلى موقعها الرسمي الذي نشرت عليه صورة لجورج فلويد مع وسم «وي كانت بريذ» (لا نستطيع التنفس) في إشارة إلى الكلمات الأخيرة التي نطق بها فلويد لدى توسله الشرطي الأبيض الذي كان يدوس بركبته على عنقه لكي يترك له مجالا للتنفس.

وجمعت العريضة المنشورة عبر موقع «تشاينج.أورغ» للمطالبة بالعدالة لفلويد والتي دعت بيونسيه متابعيها للمشاركة فيها، أكثر من سبعة ملايين توقيع لتصبح تاليا العريضة التي تحصد أكبر عدد من التواقيع في تاريخ الموقع. ونالت هذه العريضة دعما أيضا من نجوم آخرين بينهم أريانا غراندي وكاردي بي.

ورفع نجوم أميركيون آخرون أصواتهم للتنديد بظروف وفاة جورج فلويد.

وكتبت الفنانة ريهانا في رسالة نشرتها عبر حسابها على إنستغرام مرفقة بصورة لجورج فلويد «في الأيام الأخيرة شعرت بأني لم أعد قادرة على تحمل كمية اليأس والغضب والحزن التي شعرت بها».

وأضافت «ديريك شوفين يسكنني!»، في إشارة إلى الشرطي المتهم بالقتل غير العمد في هذه القضية، منددة بعمليات «قتل وإعدام غوغائي» يوما بعد يوم.

المزيد من بوابة الوسط