بلاسيدو دومينغو ينسحب من حدث ثقافي في طوكيو

مغني الاوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو المتهم بالتحرش الجنسي (أ ف ب)

أعلن مغني الأوبرا الإسباني بلاسيدو دومينغو المتهم بالتحرش الجنسي، الجمعة، أنه سينسحب من حدث ثقافي كان سيشارك فيه ضمن أولمبياد طوكيو 2020، وفق المنظمين.

ونقل بيان أصدره منظمو أولمبياد طوكيو 2020 عن دومينغو: «بعد تفكير متأنٍ، اتخذت قرارًا بعدم المشاركة في أوبرا كابوكي بسبب تعقيد المشروع»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وقال دومينغو إنه يأمل في أن تتاح له فرصة جديدة للمشاركة في عروض مع فناني الكابوكي وهو نوع من أنواع المسرح الياباني يؤدي فيه الرجال فقط، في المستقبل القريب، مشيدًا بهذا الحدث الذي سيقام في أبريل 2020، الذي اعتبره «مبادرة ثقافية رائعة» من شأنها أن «توحد ثقافتين».

وإثر ادعاءات بالتحرش الجنسي، استقال هذا الفنان الإسباني من منصبه كمدير عام لأوبرا لوس أنجليس، ما وضع نهاية فعلية لحياته المهنية في الولايات المتحدة، وأكد دومينغو الذي يدحض الاتهامات التي تطاوله بأنه اتخذ قرار التخلي عن هذا المنصب الذي يشغله منذ العام 2003 «بأسى شديد».

وخلال تولي دومينغو الإدارة العامة، تسنى للمؤسسة جذب أكبر فناني العالم، وعلى رأسهم التينور الإسباني، الذي شارك في أكثر من 300 عرض وأدى نحو ثلاثين دورًا.

وتتهم 20 امرأة دومينغو (78 عامًا) بتقبيلهن قسرًا أو التحرش بهن أو مداعبتهن في حوادث ترجع إلى الثمانينات على الأقل، كما أنه انسحب من عروض كان سيقدمها في نيويورك، وألغت دور أوبرا أميركية عريقة حفلات عدة كان سيشارك فيها، وحتى الآن، كانت مسيرة دومينغو أقل تأثرًا بالفضيحة في أوروبا منها في الولايات المتحدة، فقد أحيا حفلات في النمسا والمجر.