سرطان الرئة ينهي قصة حياة بيتر فوندا

بيتر فوندا في صورة تعود إلى يونيو 2018 في هوليوود (أ ف ب)

أعلنت أسرة الممثل بيتر فوندا (79 عاما) وفاة النجم الأميركي الذي ترشح للأوسكار في العام 1998، جراء معاناته بسبب مرض سرطان الرئة.

واشتهر فوندا خصوصا مع فيلم «إيزي رايدر» الكلاسيكي، وهو ابن الممثل الشهير هنري فوندا وشقيق الناشطة والممثلة جاين فوندا التي وصفته بأنه «أخي الصغير الطيب... أنا حزينة جدا... أمضينا وقتا جميلا في الأيام الأخيرة. توفي ضاحكا»، حسب بيان نقلته «فرانس برس».

وشارك الممثل الراحل في كتابة وإنتاج فيلم «إيزي رايدر»، في العام 1969، كما ظهر فيه إلى جانب المخرج دينيس هوبر وجاك نيكولسون. ويروي الفيلم رحلة شابين على دراجتيهما الناريتين من لوس أنجليس باتجاه الجنوب الغرب الأميركي، وأصبح من الأفلام الكلاسيكية المناهضة بطرحه موضوع التغيرات الاجتماعية في الولايات المتحدة خلال الستينات مثل ظهور حركة الهيبي وانتشار المخدرات، وقد رشح فوندا من خلاله لجائزة أفضل سيناريو أصلي.

وفاة كن كيرشيفال المعروف بدور كليف بارنز بمسلسل «دالاس»

وفي العام 1998، رشح الممثل لجائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم «أوليز غولد» إلا أن الأوسكار ذهب إلى جاك نيكولسون. وبدأ مسيرته المهنية كممثل مسرحي في برودواي في مسقط رأسه نيويورك. وكان أيضا من النشطاء البيئيين وشارك في إنتاج فيلم «ذي بيغ فيكس» العام 2012 الذي ركز على حادثة انفجار منصة النفط «ديبووتر هورايزن» في خليج المكسيك التابعة لشركة «بريتيش بتروليوم» وتداعياتها. وأيضا، شارك في فيلم «غوست رايدر» في العام 2007، ومن المتوقع أن يبدأ عرض فيلمه الأخير «ذي لاست فول ميجر» من بطولة صامويل إل جاكسون ومورغان فريمان ولورنس فيشبرن، في أواخر أكتوبر في الولايات المتحدة.

وكان يخطط للاحتفال بالذكرى الخمسين لفيلم «إيزي رايدر»، في نيويورك الشهر المقبل، خلال احتفال برفقة موسيقيين لتأدية الموسيقى التصويرية للفيلم «بورن تو بي وايلد» الشهيرة.

المزيد من بوابة الوسط