تعاون بين إيمانويل ماكرون وإلتون جون لمكافحة الإيدز

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمغني البريطاني إلتون جون في باحة قصر الإليزيه (أ ف ب)

أطلق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الجمعة، نداءً لحشد الجهود على الساحة الدولة لمكافحة الإيدز بغية إنقاذ 16 مليون شخص، خلال إطلالة له إلى جانب إلتون جون في إطار فعاليات عيد الموسيقى في قصر الإليزيه.

وقال ماكرون، أمام نحو ألفي شخص احتشدوا في باحة القصر الرئاسي، «لا يزال الإيدز يتفشى في العالم ولا يزال الطريق طويلًا أمامنا للمضي قدمًا»، وفقًا لوكالة «فرانس برس».

وأردف: «في أنحاء العالم أجمع، لا يزال الإيدز والسل والملاريا تصيب ملايين الأشخاص وسط تفاوت صارخ، إذ كلما ازدادت نسبة الفقر، ارتفع خطر الإصابة».

ودعا الرئيس الفرنسي المجتمع الدولي لحشد القوى لجمع أكثر من 13 مليار دولار للسنوات الثلاث المقبلة في إطار مؤتمر الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا، الذي يعقد كل ثلاث سنوات وينظم هذا العام في العاشر من أكتوبر في ليون.

وصرح ماكرون: «نحن في مرحلة مصيرية ولا نعلم إن كنا سنجمع المبلغ اللازم للسنوات الثلاث المقبلة، أنا بحاجة إليكم لإنقاذ 16 مليون شخص»، مذكرًا بأن الصندوق نجح في إنقاذ 27 مليون شخص منذ تأسيسه سنة 2002.

وكان الرئيس الفرنسي منح إلتون جون وسام جوقة الشرف، واصفًا إياه بـ«الأيقونة»، بحضور نحو 20 شخصًا مقربًا من الفنان البريطاني البالغ من العمر 72 عامًا، من بينهم زوجته ديفيد فورنيش وولداهما.

وقال الرئيس متوجهًا إلى النجم البريطاني: «هذا الالتزام من أجل الموسيقى ومكافحة الإيدز هو قصة حياتك عزيزي إلتون».

وقال إلتون جون من جانبه إن علاقة حب عميق تربطه بفرنسا، شاكرًا البلد على التزامه في الكفاح ضد الإيدز، وداعيًا إياه لمواصلة الجهود لمحاربته.