6 مبدعات يستعرضن تجاربهن في «ماميز»

تقيم «أكاديمية معا» بالمعادي في العاصمة المصرية، في التاسعة مساء الجمعة، 24 مايو، حفل توقيع كتاب «ماميز»، الصادر عن دار زهراء الشرق بالقاهرة.

الكتاب الذي بدأ بإهداء إلى «كل أم تملك بيدها بذور حضارة هذا الوطن» هو فكرة جماعية، تضم 6 فصول، لـ 6 كاتبات، مقسمة إلى: «مامي سعيدة» للدكتورة نجلاء حبش، و«مامي منظمة» للكاتبة شرين عزالدين، و«مامي دكتورة» لطبيبة الأطفال إنجي محب، ثم «مامي سفيرة» للكاتبة أمل رضوان، و«مامي مبتكرة» للدكتورة دعاء المتعب، وأخيرًا «مامي شيف» للإعلامية فاطمة أبو حاتي.

ويجيب الكتاب عن عدة أسئلة تدور في ذهن الكثير من الأمهات، لعل أهمها: هل تسعين بجد نحو تغيير كامل في حياتك إلى الأفضل؟.. وهل تتمنين صناعة مستقبل ملئ بالمغامرة والإبداع والابتكار لك، ولغيرك ولبلدك؟.. هل أنتِ محبة للتغيير، عاشقه للاختلاف والتميز في حياتك الأسرية والعملية.. وهل تأملين في قيادة عقلك ودفعه دائما للأمام؟.. هل تحملين أفكارًا عظيمة تودين تحقيقها.. هل أنت ممن يؤمنون بتأثير الابتكار والإبداع في تغيير مسار الآخرين، وهل تريدين الابتكار كأنما تتنفسين الهواء؟

يقول الناقد والكاتب الصحفي، الدكتور رحاب الدين الهواري، في مقدمة الكتاب: «أن تجتمع ست نجمات في سماءك فأنت محظوظ بالأفق، وأن تنعم هاتيك النجمات ببلاغة الطرح وألق الحضور وخفة الظل، فعليك إذن ألا تفوت الفرصة».

ويضيف الهواري: «ماميز» لست مبدعات، اختلفت سبل الإبداع لكن المحصلة خبرات وسنوات من التجريب في إدارة حياة أسرية ناجحة، في فهم مرحلة الطفولة بزخمها وعنفوان الاختلاف فيها، في تنيمة قدرات أبنائها وكيفية غرس مهارات جديدة وقيم نبيلة وبروتوكولات ما أحوجنا إليها».

ويتابع: «ماميز» إذن فكرة قد لا تكون جديدة، لكنها بالطبع مختلفة ومفيدة، يحتاجها ـــ بشغف ــ كل بيت مصري أو عربي.. هنا مدرسة الإتيكيت والرقي، وهنا مهد التنمية البشرية لأسرة عصرية.. هنا طرق ممهدة للسعادة.. والسعادة باعتبارها نسبية، سيجدها كل قارىء لهذا الكتاب فيما يخصه ويشغله من اهتمامات، وهنا أيضًا ستختبر ذكاءك وتتطلع الى قدراتك في التربية والتعامل مع الآخرين، وبالتالي قدرات أطفالك وكيف تنمي لديهم ملكات لم تكن لتدركها لولا وجود هؤلاء المبدعات بجوارك».