مهرجان «كان السينمائي» يختتم تحضيرات دوته الـ72

إقامة اللافتة الضخمة عند مدخل موقع مهرجان «كان السينمائي» 12 مايو 2019 (أ ف ب)

شارفت التحضيرات لانطلاق مهرجان «كان السينمائي» بدورته الثانية والسبعين، الثلاثاء، على الانتهاء مع وضع اللمسات الأخيرة تحضيرًا لتوافد كوكبة من أهم نجوم الفن السابع والمشاهير العالميين إلى هذا الحدث السينمائي البارز الذي يستقطب اهتمامًا كبيرًا في أرجاء المعمورة قاطبة.

تحت اللافتة الضخمة الموضوعة أمام قصر المهرجانات، التي تظهر عليها المخرجة الفرنسية الشهيرة أنييس فاردا التي توفيت أخيرًا، كانت «سلالم المجد» الشهيرة لا تزال تنتظر صباح الإثنين، تغطيتها بالسجادة الحمراء، وفق «فرانس برس».

ونشر المصورون غير المعتمدين منصات صغيرة كثيرة سيقفون عليها لالتقاط الصور بغية عدم تفويت أي لحظة من الأيام العشرة للمهرجان الذي يقام بين 14 مايو و25 منه، ويشارك فيه هذه السنة عدد كبير من النجوم الأميركيين بعد غياب لسنوات.

ويسود ترقب خاص لمشاركة المخرج كوينتن تارانتينو إضافة إلى النجمين ليوناردو دي كابريو وبراد بيت، وفق ما يؤكد أحد المصورين واسمه فابريس.

وشهدت مداخل موقع المهرجان الإثنين منذ ساعات الصباح وصول حافلات كثيرة محملة بالزهور والمشروبات والمعدات المتنوعة الموجهة لنحو 40 ألفًا من العاملين في القطاع بينهم 4500 صحفي معتمد سيتابعون المسابقة الرسمية أو يحضرون سوق الأفلام المقامة في الطابق السفلي من الموقع.

كذلك بدأ توافد رواد المهرجان إلى شوارع المدينة فيما لبست متاجر كثيرة أبهى حللها ورست يخوت ضخمة في مياه هذه المدينة الساحلية في هذا الموسم الربيعي المشمس.

وستعيش المدينة على مدى عشرة أيام على وقع المسابقة التي وعد المندوب العام للمهرجان تييري فريمو بأن تكون «رومنسية وسياسية». وهي ستنطلق الثلاثاء مع عرض فيلم «ذي ديد دونت داي» لجيم جارموش مع الممثلين بيل موراي وآدم درايفر وتيلدا سوينتون، إضافة إلى مجموعة من كائنات زومبي الغريبة يؤدي دورها خصوصا إيغي بوب وتوم ويتس.

مارادونا وإلتون جون وستالون 
وسيترأس لجنة التحكيم الخاصة بالمسابقة الرسمية المخرج المكسيكي أليخاندرو غونزاليس إينياريتو لاختيار الفائز من بين 21 فيلمًا، حاز خمسة من مخرجيها جائزة السعفة الذهبية في دورات سابقة من المهرجان. ومن بين المخرجين هناك خصوصًا كوينتن تارانتينو الذي يعود بعد ربع قرن من «بالب فيكشن» مع فيلمه «وانس آبن إيه تايم.. إن هوليوود»، إضافة إلى عبد اللطيف كشيش الحائز السعفة الذهبية في 2013 مع فيلم «لافي داديل»، مع فيلم «مكتوب ماي لاف: إنترميتزو».

ويعود أيضًا إلى المهرجان المخرجان البلجيكيان جان بيار ولوك داردين الحائزان سعفتين ذهبيتين، مع فيلم «لو جون أحمد»، فيما تنتظر أيضًا عودة المخرج البريطاني كن لوتش مع فيلم «سوري وي ميسد يو». ويعود أيضًا المخرج الأميركي تيرنس مالك الحائز السعفة الذهبية في 2011، مع فيلم «إيه هيدن لايف».

ومن المشاركين الدائمين في المهرجان، ثمة أيضًا هذا العام المخرج الإسباني بدرو ألمودوفار والإيطالي ماركو بيلوتشيو والكوري الجنوبي بونغ جون-هو والكندي كزافييه دولان والفلسطيني إيليا سليمان والبرازيلي كليبر ميندونسا فلييو والفرنسي أرنو ديبليشان.

وتشارك فرنسا في المنافسة مع ستة أفلام، فيما تتنافس ستة أعمال أوروبية أخرى وفيلمان من آسيا وفيلم واحد من أميركا اللاتينية، البرازيلي «باكوراو».

ويُنتظر أيضًا حضور نجوم بارزين يشاركون في أفلام خارج المسابقة الرسمية، بينهم لاعب كرة القدم الأرجنتيني الشهير دييغو مارادونا وهو محور فيلم وثائقي، والمغني إلتون جون في فيلم السيرة «روكيتمان»، إضافة إلى بونو من فرقة «يو تو» التي سترافق فيلمًا وثائقيًّا عن الكفاح ضد الإيدز، والممثل الفرنسي آلان دولون الذي سيسلم جائزة سعفة ذهبية فخرية.

ويحضر أيضًا المهرجان سيلفستر ستالون في 24 مايو عشية اختتام المهرجان وإعلان الفائزين.

المزيد من بوابة الوسط