في ليلة النكسة.. رحيل الإذاعي الكبير أحمد سعيد

الإذاعي الكبير أحمد سعيد (أرشيفية: الإنترنت)

رحل مساء الإثنين الإذاعي المصري المخضرم، ومؤسس إذاعة «صوت العرب» أحمد سعيد، في القاهرة عن عمر ناهز 93 عامًا.

ورأس أحمد سعيد إذاعة «صوت العرب» لمدة 14 عامًا منذ تأسيسها في العام 1953 وحتى تقدم باستقالته في سبتمبر من العام 1967 عقب نكسة يونيو، التي خسرت فيها الجيوش العربية الحرب ضد الجيش الإسرائيلي، واحتلت بعدها مزيدًا من الأراضي العربية، منها سيناء، وفق «روسيا اليوم».

صادفت وفاة سعيد الذكرى 51 للنكسة، التي تلى حينها العام 1967 عبر إذاعة «صوت العرب» بيانات تحدث فيها عن تقدم الجيوش العربية، وإسقاط وتدمير طائرات الجيش الإسرائيلي، عكس ما كانت تذيعه إذاعات عالمية أخرى.

وصرح سعيد قبيل وفاته بأنه نقل البيانات، التي كانت تأتي إليه من مصادر رسمية وكان ملتزمًا بإذاعتها دون تغيير.

ونعى رئيس «الهيئة الوطنية للإعلام» حسين زين، الإذاعي المصري، قائلًا إن «الإذاعي الراحل لم ينقطع أبدًا عطاؤه، وقدم خلال مشواره إعلامًا مهنيًّا هادفًا، وله إسهامات كبيرة في تطوير وتجويد العمل الإذاعي، وتتلمذت على يده أجيال عديدة، وكان نموذجًا يُحتذى به في المهنية».