«سبوتيفاي» تستبعد أعمال أر كيلي المتهم بانتهاكات جنسية

المغني أر كيلي في حفل توزيع جوائز «أميريكن ميوزيك أواردز» بلوس أنجليس، 24 نوفمبر 2013 (أ ف ب)

أعلنت منصة «سوبتيفاي» للبث الموسيقي التدفقي أنها سحبت من قوائمها أغاني الفنان الأميركي أر كيلي بعد نداء وجهته حركة «تايمز آب» لقطع العلاقة مع مغني الراب المتهم بانتهاكات جنسية منذ سنوات، مما يشكل سابقة في هذا المجال.

وذكرت جريدة «نيويورك تايمز» أن المجموعة السويدية اتخذت الإجراء نفسه في حق مغني الراب الأميركي إكس إكس إكس تنتايشن المحكوم عليه بتهمة الاعتداء الجنسي، والذي ينتظر أيضًا محاكمته في قضية الاعتداء على امرأة حامل، وفق «فرانس برس».

وفي أغسطس 2017 استبعدت «سبوتيفاي» من خدمتها حوالي 20 فرقة اعتبرت أنها «تروج للحقد والكراهية» مرتبطة بحركة تؤمن بتفوق البيض أو بالنازيين الجدد.

إلا أن الميثاق الجديد الذي نشرته «سبوتيفاي» الخميس يوسع نطاق تحركها إلى حياة الفنانين الخاصة وليس فقط أعمالهم.

وأوضحت المنصة السويدية «عندما يقوم فنان بعمل مؤذ أو حاقد (مثل استخدام العنف ضد الأطفال أو العنف الجنسي) قد يؤدي ذلك إلى تغيير الطريقة التي نتعامل فيها معه».

ورفضت الشركة السويدية أن توضح إن كانت تدرس حالة فنانين آخرين قد يصدر إجراء مماثل في حقهم.

عمليًا، لا يزال بالإمكان الوصول إلى أعمال أر كيلي، إلا أنها لن تظهر في القوائم التي تصدرها هذه المنصة ولا في الاقتراحات التي تقدمها «سبوتيفاي» إلى مستخدميها على أساس برامج حسابية.

ويتهم أر كيلي واسمه الحقيقي روبرت سيلسفتر كيلي منذ سنوات عدة بانتهاكات جنسية لكن لم يصدر أي حكم قضائي في حقه.

ووجهت إلى المغني والمنتج البالغ 51 عامًا صاحب أغنية «آي بيليف آي كان فلاي» الشهيرة تهمة ارتكاب انتهاكات جنسية على قاصرات في 2002، إلا أنه برئ من هذه التهمة في 2008.

وقبل فترة قصيرة، تقدمت امرأة بشكوى ضده لدى شرطة دالاس تتهمه فيها بأنه أصابها بمرض تنتقل عدواه جنسيًا لم يبلغها أنه يحمله. وقد فتح تحقيق بالشكوى في نيسان.

وفي نهاية نيسان طالبت حركة «تايمز آب» بـ«فتح تحقيقات مناسبة» حول كل هذه الاتهامات.

المزيد من بوابة الوسط