انطلاق فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الأغنية الشعبية في بنغازي

انطلقت، الثلاثاء، فعاليات الدورة الأولى لمهرجان الأغنية الشعبية في مدينة بنغازي تحت شعار «فننا يجمعنا»، وحملت هذه الدورة اسم الفنان الشعبي سعد الوس.

ويقام المهرجان، الذي تستمر فعالياته حتى 30 أبريل الجاري، برعاية الهيئة العامة للإعلام والثقافة والمجتمع المدني ومجموعة من الشركات والمؤسسات.

حضر حفل الافتتاح كل من آمر القوات الخاصة، ونيس بوخمادة، وعضو مجلس النواب إبراهيم أزغيد، وعميد بلدية بنغازي عبدالرحمن العبار، و رئيس الهيئة العامة للإعلام والثقافة السابق خالد نجم، ورئيس المهرجان خالد المحجوب، ومجموعة كبيرة من الفنانين الليبين. 

وشهدت المدينة مسيرة فنية انطلقت من متنزه بنغازي وصولاً إلى مكان الحدث وهو مسرح الطفل، شارك فيها كل من فرقة «أمزاد»، التي قدمت عرضًا موسيقيًّا واستعراضيًّا، وفرقة زلة للفنون الشعبية، وأطفال من الكشافة، وعرض للدراجات النارية.

وقال رئيس المهرجان خالد المحجوب في كلمة بالافتتاح، التي شكر فيها الحضور وكل مَن ساهم في انطلاق المهرجان في موعده المحدد، «اليوم يجتمع مجموعة كبيرة من الفنانين من مختلف المدن الليبية في مدينة بنغازي التي سترفع أصوات الأنغام».

وأكد أن الأغنية «ليست مجرد نغم، بل هي من المكون الوطني والإنساني وتنقل جزءًا كبيرًا من البيئة والهوية».

و أضاف: «المهرجان يقوم على فكرة المسابقة والتنافس الذي يعني التطور، ونحن نسعى للتطور». 

وقدمت فرقة الزمن الجميل عرضًا فنيًّا بعنوان «قصائد من بلادي» بمشاركة معهد على الشعالية وبقيادة أحمد الزليطني، ومجموعة أعمال من ألحان الفنان سعد الوس، كما قدم الفنان راسم فخري أغنيتين من ألحان الموسيقار الراحل حسن عريبي، كما قدم الفنان عز الدين محمد أغنية بعنوان «بلدي» ألحان الفنان عطية محمد.

كما قدمت الفنانة نجوى محمد أغنية بعنوان «تذكرتهم» من ألحان الموسيقار الليبي «خليفة الزليطني»، وأغنية «ماني ندمانة».
 
وكُـرِّم باليوم الأول للمهرجان كل من الفنان والملحن سعد الوس والفنان راسم فخري وعز الدين محمد والفنانة نجوى محمد.