أعمال شغب في الهند احتجاجًا على فيلم جديد

خرَّب متظاهرون مراكز تجارية وأضرموا النار في سيارات ليل الثلاثاء - الأربعاء في أحمد آباد في غرب الهند، في محاولة لمنع عرض فيلم من إنتاج بوليوود.

وتعارض مجموعات هندوسية راديكالية منذ أشهر بقوة فيلم «بادمافات» حول ملكة هندوسية أسطورية من مطلع القرن الخامس عشر، في جدل يعكس التوتر السياسي -الديني الذي تشهده الهند راهنًا، وفق «وكالة الأنباء الفرنسية».

ويتهم المعارضون الذين لم يشاهدوا الفيلم المخرج بالإشارة إلى علاقة حب بين هذه الملكة من الراجبوت مع الغازي المسلم علاء الدين الخلجي الذي استولى على قلعة شيتورغار العام 1303. إلا أن مخرج الفيلم ينفي أن يكون أشار إلى ذلك في فيلمه.

وفي أحمد آباد في ولاية غوجارات معقل رئيس الوزراء ناريندرا مودي أخذ الاحتجاج منحى عنيفًا. وهاجم مئات الأشخاص متاجر وأحرقوا حوالي خمسين دراجة نارية وألحقوا أضرارًا بأكثر من 150 سيارة عبر المدينة، بحسب ما ذكرت الشرطة المحلية.

وأوقف عشرة أشخاص الثلاثاء على ارتباط بهذه الأحداث، بحسب ما أعلن وزير الداخلية المحلي في غوجارات، براديبسنيه جاديجا. وارتفع بذلك عدد الموقوفين إلى أكثر من ستين في غضون 48 ساعة في الولاية خلال الاحتجاجات على الفيلم.

وقال معارضو الفيلم إن علاقة الحب المفترضة بين هذين الشخصين تجرح مشاعر طبقة الراجبوت.

وأمام هذه الاضطرابات أرادت ولايات عدة يحكمها القوميون الهندوس من الحزب الحاكم منع عرض الفيلم لحماية النظام العام. إلا أن المحكمة العليا رفضت ذلك معتبرة أن القرار يحد من الحرية الفنية.

وفي الأيام الأخيرة قطعت مجموعات هامشية طرقات وأحرقت حافلات احتجاجًا على صدور الفيلم المقرر الخميس.

ويرى غالبية المؤرخين أن بادمافاتي هي ملكة أسطورية لم يكن لها وجود قط.

المزيد من بوابة الوسط