هل تصيب لعنة الغَولة أهل «واحة الغروب»؟!

من الأساطير التي يؤمن بها أهل شالي في مسلسل «واحة الغروب» أن الأرملة التي فقدت زوجها حديثًا تتحول إلى غَولة، أي امرأة تمتلك عينًا قوية حسودة تجلب سوء الحظ، وبالتالي يتم حبسها في غرفة لمدة 4 شهور كاملة دون أن يراها أو ترى أحدًا حتى لا يُصاب بالسوء، وفي حلقة الثلاثاء من «واحة الغروب» دخل على الغَولة (ركين سعد) الشيخ يحيى (أحمد كمال) الذي يؤمن بأن الغَولة محض تخاريف، كما أنها هربت ليلاً من مخبئها إلى قبر زوجها رضوان (أحمد مجدي)، كما قابلت أحد الزجالة، فهل تحل لعنةٌ ما على شالي بسبب ما حدث؟!

ما يساعد على حلول اللعنات على الواحة الاضطراب الذي تشهده بين أهلها وبعضهم، وبين أهلها والحكومة من جانب آخر، فبينما كان هناك حرب كبيرة بين عشيرتي الغربيين والشرقيين، تم قتل المأمور في حفل زفاف مليكة ورضوان، كما جاء مأمور جديد يحمل اسم الجزار (محمد عبدالعظيم)، والذي بدأ بفرض المذابح من أجل الحصول على الضريبة في الوقت المحدد بقتل مجموعة من الزقالة (الخدم)، ليهدد بأن التالي هم الأحرار ثم الأجواد بعد ذلك، وفي كل الأحوال فإن ساءت الأمور فلن يعلم أحد إن كان هذا أثر الغَولة أم هو قدر الواحة وأهلها.

«واحة الغروب» مسلسل مأخوذ عن رواية الكاتب الكبير بهاء طاهر، ومن إنتاج «العدل غروب»، تأليف مريم نعوم وهالة الزغندي، إخراج كاملة أبو ذكري، ومن بطولة منة شلبي وخالد النبوي وأحمد مجدي وسيد رجب والأردنية ركين سعد واللبنانية كارول الحاج والفنانة القديرة رجاء حسين.

المزيد من بوابة الوسط