أمسية شعرية لبسيكري بمختبر القصة القصيرة

أقيمت أمسية للشاعرة خديجة بسيكري، بمقر الأمازونات، في افتتاح فعاليات البرنامج الرمضاني لمختبر القصة القصيرة ببنغازي، برئاسة الكاتب أحمد التهامي.

واألقت الشاعرة العديد من القصائد الشعرية الفصحى والعامية والتي لاقت استحسان الحضور، خلال الأمسية التي أقيمت مساء الخميس.

وحضر الافتتاح والأمسية عدد كبير من المهتمين بالشأن الثقافي ببنغازي منهم هدى صبري وعلي بن جابر ورحاب شنيب والقاص محمد المسلاتي.

وقال رئيس مختبر القصة القصيرة، أحمد التهامي، إن البرنامج لهذا العام سيكون مليء بالعديد من الأمسيات الشعرية والقصصية».

وأوضح أنها ستكون كالتالي: 8 رمضان أمسية شعرية للشعر المحكية للشاعر بالقاسم السحاتي، 9 رمضان محاضرة عن «الكاتب ومسؤولية الكتابة» يلقيها علي بن جابر، و12 رمضان أمسية قصصية للكاتبة رحاب شنيب، و13 رمضان محاضرة للدكتور محمد خليفة بعنوان «التطرف مدخل مفاهيمي»، و14رمضان محاضرة للكاتب أحمد التهامي بعنوان «في منطق تأسيس الإبستمولوجيا»، و19 رمضان أمسية قصصية للقاصة نعيمة قوية، و20 رمضان محاضرة في تاريخ البلاغة العربية لعلي حديد، و21 رمضان محاضرة لعلي الفارسي بعنوان «الأمن في غرب المتوسط»، و24 رمضان محاضرة لأحمد النائلي بعنوان «أسس البحث العلمي»، و25 رمضان حلقة نقاش حول رواية «تداخل» للصحفي خالد المجبري.

وألقت الكاتبة رحاب شنيب كلمة مختبر القصة، والتي رحبت فيها بالضيوف واستهلت بـ «في الزمن الذي تسود فيه الحرب، في الزمن الذي يملأه التطرف تأسس مختبر القصة القصيرة على يدي أعضائه المؤمنين بأهمية الفكر والثقافة، المدركين أهمية الحراك الثقافي في هذا الوقت بالذات».

ومختبر القصة القصيرة هو جمعية عمومية تضم عددًا من الكتاب والمهتمين بالشأن الثقافي يركز على القراءة النقدية للتراث القصصي والعالمي ودراسة نظريات النقد والأدب ودراسة الفلسفة ومناهج البحث.

وصاحب حفل الافتتاح معرض مصغر للكتاب سواء كان المستعمل، بمبادرة «الكتاب بدينار»، أو الكتاب الجديد.