أوسكار تتخذ إجراءات لتجنب تكرار الخطأ الأخير

اعتمدت أكاديمية فنون السينما وعلومها إجراءات لتجنب تكرار الخطأ الفادح الذي تخلل الحفل الأخير لتوزيع جوائز الأوسكار، عندما منحت مكافأة أفضل فيلم إلى عمل آخر.

ففي رسالة وجهتها إلى أعضاء الأكاديمية أوضحت رئيستها شيريل بون إيزاكس أن شركة «برايس ووتر هاوس كوبرز» التي تعمل مع أكاديمية الأوسكار منذ أكثر من 83 عامًا، ستبقى شركة التدقيق المعتمدة مع أن الخطأ الذي ارتكب «غير مقبول»، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وأضافت الرسالة «لقد وضعنا بروتوكولات لأمسية الأوسكار تشمل اعتماد تدريبات لمواجهة أي مشكلة محتملة على المسرح وسحب الأجهزة الإلكترونية من الكواليس وتحسين التحقق من الفئات (الجوائز) على المظاريف».

فخلال الحفل الأخير لتوزيع جوائز الأوسكار سلم أحد موظفي «برايس ووترهاوس كوبرز» في الكواليس الممثل وارن بيتي الظرف غير المناسب المتعلق بأوسكار أفضل فيلم وهي الجائزة الأهم.

وأعلنت الممثلة فاي داناواي التي كانت واقفة إلى جانبه فوز فيلم «لالا لاند» فيما الفيلم الفائز فعلاً هو «مونلايت». ومضت دقيقتان قبل تصحيح الخطأ.

وأعلنت الأكاديمية مطلع مارس أن موظفي شركة التدقيق بالحسابات اللذين يقفان وراء هذا الخطأ غير مرغوب بهما بعد الآن في حفل توزيع جوائز الأوسكار.

وأشارت الأربعاء إلى أن موظفًا ثالثًا سيكلف بالإشراف على الحفلة يضاف إلى الموظفين الأساسيين الواقفين في الكواليس لتوزيع المظاريف التي تحوي أسماء الفائزين على مقدمي الحفل. وسيعرف هو أيضًا أسماء الفائزين مسبقًا وسيتمركز في غرفة المراقبة إلى جانب مدير البث.

المزيد من بوابة الوسط