«أنجلينا جولي» في كمبوديا لعرض فيلمها الجديد

قدمت النجمة الأميركية «أنجلينا جولي»، السبت، في موقع أنغكور الأثري في كمبوديا فيلمها الجديد عن الجرائم المرتكبة في عهد نظام الخمير الحمر.

وحضر العرض الأول للفيلم «فيرست ذاي كيلد ماي فاذر» أو قتلوا أبي أولاً، ملك كمبوديا نورودوم سيهاموني، وعدد من الناجين من فظائع نظام الخمير الحمر الذي طبق رؤية شيوعية متطرفة كانت ذات نتائج كارثية على هذا البلد، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وسيبث عرض الفيلم خلال سبعة أشهر على موقع نتفليكس للبث التدفقي.

الفيلم مقتبس عن رواية تحمل العنوان عينه للونغ أونغ الناشطة في الدفاع عن حقوق الإنسان التي تستذكر فيها فظائع النظام بين 1975 و1979.

وكانت لونغ أون في الخامسة من عمرها حين اجتاح الخمير الحمر بقيادة بول بوت مدينة بنوم بنه، وأرسلوا عائلتها إلى معكسر للأشغال الشاقة تمكنت بعد ذلك من الفرار منه واستقرت أخيرًا في الولايات المتحدة.

وقالت جولي، في مؤتمر صحفي عقد في سيام ريب السبت، إنها أرادت من هذا الفيلم أن تحكي قصة الأيام الصعبة التي عاشها الكمبوديون في ظل حكم الخمير الحمر من وجهة نظر طفل.

وأودى نظام بول بوت بحياة مليوني شخص في كمبوديا، منهم من قضى من الجوع، ومنهم من أتى عليه الإرهاق في معسكرات الاعتقال، ومنهم من أعدم أو قتل تحت التعذيب.

وقال سين شانشايا مدير هيئة السينما والمنشورات الثقافية في كمبوديا إن «الفيلم يعكس همجية الخمير الحمر، إنها مسألة مهمة جدًا في نظرنا والكمبوديون مهتمون كثيرًا بالفيلم».

المزيد من بوابة الوسط