لاهاي تكشف عن أكبر لوحة لـ«موندريان» في العالم

كشفت السلطات الهولندية عن أكبر لوحة في العالم لموندريان احتفالاً برائد التجريدية الهندسية الذي ولد في هولندا في العام 1872.

وهذه النسخة المصنوعة من صفائح رفيعة من البلاستيك اللاصق لـ «لبيت موندريان» مكونة من خطوط سوداء سميكة وكتل من الأحمر والأصفر والأزرق الفاقعة، وضعت على واجهة مقر البلدية في لاهاي.

وقال الناطق باسم البلدية هربرت برينكمان: «المجلس البلدي قرر تكريم الفنان الشهير عالميًا في إطار سنة تتمحور على موضوع من موندريان إلى التصميم الهولندي»، وفقًا لوكالة الأنباء الفرنسية.

وتصادف في السنة الحالية الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الحركة الريادية الفنية الهولندي «دي سيتل» التي أصبحت تركيباتها العمودية وألوانها الأساسية منارة للحداثة.

وموندريان معروف بلوحة أنجزها العام 1944 بعنوان «فيكتوري بوغي ووغي» التي تعتبر من أهم الأعمال الفنية في القرن العشرين.

وعادت هذه اللوحة التي كانت ضمن مجموعة أميركية خاصة إلى هولندا العام 1998 بعدما تم شراؤها بسعر 40 مليون دولار في تلك الفترة، وباتت معروضة في متحف «خمينتميزييم» في لاهاي الذي يضم 300 عمل لموندريان أي أكبر مجموعة له في العالم.

وتنوي بلدية لاهاي تزيين مباني أخرى بأعمال للفنان من بينها جسور مكعبة على بحيرة هوفييفر الصغيرة المحاذية للبرلمان الهولندي الذي يعود إلى عدة قرون على ما أضاف برينكمان.

وبعد وفاته العام 1944 بقي موندريان مصدر إلهام، لاسيما لمصمم الأزياء الفرنسي إيف سان لوران مع فستانه الشهير برسوم هندسية، وبيع هذا الفستان المصمم العام 1965 بسعر 30 ألف جنيه إسترليني.