العثور على ركبتي «نفرتاري»

كشف علماء آثار عن العثور على ركبتي مومياء في وادي الملوك جنوب مصر، يرجح أن تكون للملكة الفرعونية الشهيرة نفرتاري، زوجة الملك رمسيس الثاني، بحسب صحيفة الغارديان البريطانية.

وأظهرت نتائج بحث قام به الأثريون على بقايا مومياء أن الركبتين تعودان لامرأة يتراوح عمرها بين الأربعين والخمسين عامًا وتنتمي إلى طبقة اجتماعية عليا، وذلك بناء على طريقة التحنيط والعناية الكبيرة بها، وفقًا لموقع سكاي نيوز.

وبمقارنة الساقين مع كثير من الصور للملكة الفرعونية بالإضافة إلى المعالجة الكيميائية لبقاياها، رجح الأثريون أن تنتمي هاتان الركبتان إلى المرأة التي كانت الزوجة المفضلة لرمسيس الثاني.

ويعتقد أن الملكة نفرتاري قد توفيت العام 1250 قبل الميلاد، وقد عثر على قبرها العام 1904، رغم أنه نهب قبل وقت طويل، ولم يكن واضحًا وقتها ما إذا كانت بقايا الساقين اللتين تم اكتشافهما تنتميان إلى الملكة أم لا.